قصة أحببت متزوجا – الجزء 12 –

قصة أحببت متزوجا – الجزء 12 –

قصة أحببت متزوجا

السلام عليكم مرحبا بكم فموقع قصة نبداو بسرد أحداث فصول هذا الجزء من قصة أحببت متزوجا
استمتعو

الفصل 24 من قصة أحببت متزوجا

كيعيط لي عمر في الليل كيلقاني كنشخر . كنفيق نجاوبوا ونرجع ننعس. داز الاثنين و الثلات كيجريوا . الاربع و الخميس دوزناهم فيي دار اختي . بقات غير الجمعة قلت مزيان ما عندي والو كنخرج من الخدمة ونمشي نتحمحم و نجي نتساراح حتى ليل و نهضر مع عمر نفقسو ههه مشيت للخدمة كيف العادة الصباح .

لقيت داكشي بزاااااف كيتسنىاني ….. احمد دخل في مشروع جديد و خاص بزاااف ديال الوثائق و الاعدادات يتوجدوا . قلت مع راسي واش انا وجه الراحة .بديت نخدم باش نكمل كلشي بكري و نمشي بحالي للحمام . خدمت خدمت خدمت ……. حتى ضرني راسي وما كاينش حتى شكون يسنيهم .

احمد صابح خارج على الصباح يشوف الموقع ديال المشروع . قلت ماشي مشكل ندخل نحطهم ليه حتى اذا جا و ما لقانيش يلقاهم واجدين ..حيت بعد المرات كييجي يخدم من بعد الوقت . دخلت للمكتب حطيتهم و انا جاية خارجة …. كنشوف كنشوف في عممممممر جاي للبيرو . انا تصدمت . و كون ما كان رئيس الموظفين جاي معاه كيقوليه على سلامتك كنت نصحاب راسي حماقيت.

شفتو قلبي بدا يضرب يضرب يضرب. دخل عندي للبيرو .على سلامتك سي عمرر على سلامتك خرج الرئيس، ما حسيت بعمر حتى عنقني واحد التعنيقة و هزني من الارض – عمر :” ااااااه توحشتك و توحشت ريحتك .جيت عندك انت الاولى نشوفك مازال ما شفت حتى حد في الدار” – انا:” حتى انااااا حطني حطني دابة يجي شي حد ” – عمر :” ويجي لي عندي شي حاجة ديالو ياخدها”

– انا:” عمر شي حد شي حد جاي.. ” خلعتو واخة ما جاي حد و هو يحطني بالزربة – عمر :” بدينا القوالب” – انا :” القوالب انت لي بديتي بيهم . البارح دوينا حتى عينا و ما قلتيش ليا جاي” – عمر:” بغيت نديرها لك مفاجأة . ونحضر معاك العرس” و شد لي من نيفي كيضحك و انا نشوف يديه بلاصة الجرح مخيطة و هو قالي غير جرحة صغيرة و جاتني البكية بقا فيا بزاف وانا نشد ليه يديه و بقيت كنشوف فيها وبست بلاصة الخياطة وما قدرت نقول والو.

شاف فيا و عرف المسج لي بغيت نقول و هو يبوس لي على راسي. حنا باقين واقفين كنسمع شي حد كيدق في الباب قال هو شكووون .وهو يتحل الباب و هما يدخلوا جوج وليدات صغار بنت و ولد يجريوا عند عمر و كيعيطوا بابا بابا و معاهم البنت لي كانت كتطل نهار لي ديت ليه الوراق فاش كان مريض. دخلوا الوليدات و تبعتهم هي و كتضحك معايا و قالت لي غير عرفوه جا ما بغاوش يمشيوا للدار قالوا لي نشوفوا بابا هو الاول ….

تصدمت و ما عرفت باش تبليت …… وجهي حمار حمار حمار . ….. و تخنقت …… و قلبي ولا كيضرب على الجهد ….و كنشوف في الوليدات كيعنقوا وكيبوسوا فيه و هو فرحااان بيهم و المرا واقفة حداه ….حسيت بالارض كتدور بيا …… ما بقيتش كنشوف والو….. ما حسيتش براسي حتى حليت عينيا لقيت راسي في الكلينيك و عمر جالس حدايا شاد لي من يدي و كيقوللي :” سلوى سلوى كتسمعيني فقتي احبيبة “. مهما شفتو تفكرت اش طرا…

ولكن باش نهضر ولا نغوت كنحس براسي فاشلة . حدي بديت كنقوليه:” حرام عليك حرام عليك..هادشي لاش ما بغيتي حتى حد يعرف…… احمد بغيت احمد عيط لاحمد ” وهو كيسول فيا بحال الا ما داير والو . و السيد مزوج و والد و انا ما عمرني حسيت بشي حاجة ما عمرو جبدلي شي حاجة.- عمر:” سلوى مالكي شنو طرا لك علاش معصبة مالكي احبيبة ” – ” انا:” بعد مني . عطيني التيقار . حرام عليك اعمر حرام عليك”

– عمر:” سلوى راني ما فاهم والوا مالككي قولي لي غير شنو درت” – انا:” عيط لي لاحمد . ماتقول لحتى حد انا هنا ….عرس سامية غدا .الله ينتاقم منك ” – وهو يبدى يغوت :” سلوى شنوووو فهميني راني مافهمت والو، اش دخل احمد بيناتنا” – انا: ” ما فاهمش هههه اناااا لي ما فاهماش و حمارة . ملي شفتك كبير ضروري…. نعرفك مزوج وضروري يكونوا عند الدراري” – عمر :” واش على ولادي علاش معصبة ؟شنو داروا ليك.علاقتي بك حاجة وباولادي حاجة” – انا:” عمر سير عند ولادك و خليني عليك…. بعد مني…. عطيني التيقار الله يرحم واليديك” ….

كنتمى انكم تكون مستتمعين معنا فالقصة نحليكم مع الفصل التالي

الفصل 25 من قصة أحببت متزوجا

– عمر:” كيفاش عطيني التيقار واش كتخربقي .سلوى راه كنبغيك ” – انا :” ما باغة نسمع والو سير عند ولادك و بعد مني انا ماشي ديالك” و هي تدخل الفرملية تجري سمعاتني كنغوت . قالت ليه اخرج عافاك . بقات معايا قلت لها تعيط من تيليفوني لاحمد باش يجي عندي و جا مسكين يجري .قلت ليه يبقى معايا باش يخرجني ويوصلني للدار.

عيا يسول فيا ما قدرش نقوله السبب غير كنكذب عليه طاح لي الطونسيو جاتني الدوخة .المهم بقا معايا حتى مشى مفعول المهدئ و جا الطبيب شافني و عطاني باش نخرج . خرجنا وصلني للدار. طلعت نيشان لبيتي.شافوني الدار عيانة قلت لهم غيرر طاح لي الطونسيو مع الخدمة اليوم كانت كثيرة .

طلعت لبيتي تكيت في فراشي و حلفت ما نفكر ما نبكي حتى يفوت عرس اختي بخير و على خير غير نشد عينيا و يباموا دوك الوليدات يا ربي ، غزيولين ونقيين واخة نكون ماعرفت باش كنحس اتجاهو ما نقدرش ناخدوا ليهم ، العلاقة بين الأم و الأب اذا تنزعات الوليدات هما لي كيخلصوا الثمن ،و هما لي كيضيعوا بين الصراعات ، انا حلفت ما نبقى نعرفو ولا نشوفو و لا نفكر فيه ، ما بغاش يجيني النعاس و تيليفوني كيصوني و يعاود يصوني و يعاود فينما نشوف شكون نلقاه عمر،

كنحطو واحد شوية صونا و انا نجاوب : شوف ا عمر كلمة وحدة نقولها ليك ، بعد مني و اعطيني التقار، انا ما عنديش مع الكذابين و العضارين ، و هو يجاوبني : ” انا احمد ا سلوى ، شكون هاد عمر، لي دار فيك هاد الحالة انا مولفك قوية و مايديرها بك حد” انا : ” احمد سمح لي ما شفتش النمرة” احمد : ” باين كان مصدعك بالاتصالات هاد عمر ، و ملي كنسولك كتقولي لي ما كاين حتى حد ” انا : ” احمد ضروري نعاود ليك غير نرتاح شوية ونقولك لي كاين ….

” احمد : ” واخة ان شاء الله ، ياله سيري ارتاحي شوية باش نشطح انا وياك غدا ، وشربي الدوا باش تصبحي لاباس” انا : ” هههه غدا واخة اسيدي واخة” شربت الدوا لبست بيجامتي و نعست مزيااان ، و الصباح فقت معطلة ، هههههه حيت كلشي موجود ، فقت على خاطري ، حليت البورطابل ، كنلقى بزاف ديال الاتصالات من عند عمر و الراسائل ( سلوى راه كنبغيك /سلوى لي كيبغي شي حد كيبغيه بلي فيه/سلوى ما تحطميني شانا بغيتك بصح/سلوى ولادي راهم عزاز عليا و ما عنديش… عنديش كي ندير نفرط فيهم / سلوى راه ما عندي حتى حد من غيرك …….)

مسحت كلشي و نضت دوشت مع راسي و بدلت و خرجت شوية برونو (الكلب لي جابلي عمر) ولفتو بزاف و ونسني مسيكين ، رجعت للدار وجدت الحوايج لي غادة نلبس، وصل الغدا مشيت تغديت على برى و دزت للسونطر نقاد حالتي عاد رجعت للدار ، و انا في السونطر قشعت عمر في الطونوبيل كيتسنى فيا عند الباب نخرج ، ما حملتش نشوفو ولا نهضر معاه ، عيطت لأحمد قلت ليه يدوز عندي ما حيت تقاديت مابغيتش نبقا واقفة في الزنقة ،

المهم جا وقف يتسناني .و انا مازال نصاوب في شعري بغيت نكتب ليه راني قربت و هو يوصلني مسج من عند عمر : ” عيطتي ليه باش تهربي ” ، ساليت هبطت عند احمد ، ركبت معاه سلمت عليه في وجهو ، ودرت شفت عمر بان لي غادي يبخ الدم ، و هو يعجبنييي الحال ،قلت في خاطري هادشي لي باغي صااافي طحت ليك على لعبك، وصلني احمد للدار و بقا واقف حتى دخلت ،

وقلت ليه:” باش ما يتعطلش عليا في العشية باش يستقبل معانا الضياف” و دخلت بالزربة مع عمر كان مازال تابعنا هههه. لبست تكشيطة زويينة متقلة بالحجر غير الخياطة عصرية شوية . جات قصيرة من القدام و طويلة من اللور كتجرجر وفي الاخر ديالها بحال مشموم ديال الورد بالشبكة، لونها وردي وجاتني زوينة مع لوني ابيض و شعري بليميش جاوا اسوغتي هههه . ماكيت مزيااان ودرت واحد الريحة كتعجب عمر .

وقفنا انا و بابا و ماما نستقبلوا الضياف و بان لي احمد تعطل ما جاش . قلت تفووو غادي يخسر لي البلان واحد الشوية وصل عمر لابس واااااحد الكوستيم كحل كيحمق و جاه كلاااس و مرازي اللحية كيبان واااعر.شفتو وانا نولي كلي نفيبري بالعصاب و كون غير كان جاي بوحدو، جايب معاه مراتو ضاربة واااحد التكشيطة جاتها فنة،

باينة هو لي شاريها ، ليها كنعرف دوقو و هي اصلا غزالة ما فهمتش انا هاد الحمار لاش باغي يوصل مزوج و والد و زايدها بالتفلية الله يلقيها ليه، .باغي يتحداني دابة نشوفو شكون لي غادي يتقادى الاول، وصل عندنا سلم على بابا و ماما وسلم عليا ما مديتش ليه حنكي و هو يجرني بزز سلم عليا و قال في ودني :”اش هاد اللبس ” قلت ليه :”قلها للمونيكة لي جار معاك” ، …

كنتمنى الفصول د القصة ميكونوش طوال باش متملوش
وان شاء راه ديما مع الجديد في مايخص القصص بالدارجة المغربية أكيد

تتمت القصة في الجزء التالي
جميع أجزاء القصة :

قصة أحببت متزوجا – الجزء الأول
الجزء الثاني من قصة أحببت متزوجا.
قصة أحببت متزوجا – الجزء 3
قصة أحببت متزوجا – الجزء 4

قصص لها علاقة بالقصة
قصة الغيرة و الإنتقام – الجزء الأول –

قصة – قصتي مع صاحب بابا – الجزء 1 –
قصة – قصتي مع صاحب خويا – الجزء الأول –

قصة أحببت متزوجا – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *