قصة أحببت متزوجا – الجزء 19 –

قصة أحببت متزوجا – الجزء 19 –

قصة أحببت متزوجا

السلام عليكم مرحبا بكم فموقع قصة نبداو بسرد أحداث فصول هذا الجزء من قصة أحببت متزوجا
استمتعو

الفصل 38 من قصة أحببت متزوجا

انا :” صباح الخير حبيبي” تصدم بقا كيشوف عمر :” انا ما حبيب حد” انا :” كيف صبحتي .كيف بقات الرجيلة؟” عمر :” كنت بيخير قبل ما نشوفك” و انا نشد ليه من يديه انا :” عمر سمح لي ما كنتش عارفة مراتك ميتة عمر:” وملي عرفتيها شنو لي تبدل ؟ ” انا:” عمر انا كنت نصحابك مازال مزوج ” عمر:” داكشي لاش جريتي عند احمد ” انا :” عمر احمد ما بيني و بينو والو والله ما كاينة حاجة من لي في بالك ” عمر :” ههههه ياكمة بنت ليك داير سكاتة، كلكم سلعة وحدة موجودين خاصكم غير الفرصة”

انا :” شنو كنقصد ؟” عمر : كلامي واضح .وسلات الهضرة ” عرفتو شنو قصد و شداتني البكية و كنت غادة نمشي فحالي ولكن بغيت نشرح ليه شنو واقع ونخليه في مرة انا:” لا ما سلاتش ا عمر . انت لي بديتي انت لي ما صارحتينيش من الاول بلي كنتي مزوج و عندك وليدات مادام كتبغيني و باغيني نكون مراتك ،كان عليك تصارحني بكلشي كان عليك ثيق فيا ” عمر:” بان ليك انت دابة انت اهل للثقة؟” انا:” اه انا اهل للثقة كون ما كنتش نقية و بغيتك بصح كان بامكاني نتقبل انك خبيتي عليا وكنت نكمل معاك عادي ولكن انا ما قدرتش نتقاسمك مع لي كنت كيحسابلي انها مراتك وصدقات اختك و قررت نخليك لوليداتك ملي شفتهم جايين يجريوا عندك و فرحانين .

شنو كان غيطرا كون صارحتيني؟” عمر :” ما كنتيش غتديري علاقة مع سي احمد” و انا نبدى نبكي و نغوت انا : ” ما كاين حتى حاجة بيني و بين احمد ما كاين والو ” عمر :” ما تقوليش ليا ما كاين والو ، شفتك كيفاش كنتي كنشوفي فيه ، نفس الشوفة لي شفتي فيا اول نهار جيتي للخدمة ما تتنساش لي ، نفس النظرة و نفس العطف لي شفت في عينيك فاش طحت في البحر و تخلعتي .ما تقوليش لي ما كاين والو” انا:” ما كاين والو اعمر و الله ما كاين حاجة .كلشي درتو باش نعصبك و نرجع ليك الصرف”…

عمر :” ياله سيري في حالك خلاصك وصل واخر مرة تجبدي شي حاجة سميتها عمر ” و انا نبتاسم ليه انا :” حتى انا نتمنى تكون اخر مرة نشوفك ” و خرجت كنبكي مشيت نجري هزيت الاوطو ما رجعت لا للمكتب لا والو مشيت نيشان للدار دخلت سديت عليا البيت وجلست نبكي نبكي نبكي .علاش هاد الزهر عندي حتى بديت نكرهو لاش جيتي ا لبنى و شرحتي لي شنو واقع…. لاش؟ خليني كنت غنخرج من الخدمة و ما نبقاش نشوفو و ننساه…. بكيت حنى سخفت و ما بردش قلبي .النار شاعلة….

من بعد ما سمعت القصة زادت معزتو ….حرام عليك ا لبنى و انا كنبكي صونا عمر جاوبت انا :” الو عمر” و هي تجاوبني لبنى :” سلوى اختي راه غادي يدي ليا ولادي و يمشي ،اختي الله يرحم لك الوالدين لما هضري معاه ،سلوى راني انا لي كبرتهم راه خلاتهم مهم عنده ست شهور، راه كبدتي هادوك باغي يمشي اليوم راه مقطع خليتو كيجمع في الحوايج و كيهضر مع راسو، كيقول ما بقيتيش باغة تشوفيني هانا غنضرق زلافتي ،.شنو قلتي ليه اختي انا : “ما قلت ليه والو واذا بغا يمشي يمشي”

لبنى :” عافاك اختي راه والله ما ساخي بك ما تشوفيش حالتو كيدوي بحال الحمق” انا: ” سخـــا بيا ” لبنى :”عافاك اختي لما ديري بوجهي غير على قبلي ” انا :” لبنى راني حاولت معاه ما نقدرش نطيح من راسي اكثر من هاكدا ” و سديت الخط وجلست كنفكر و دموعي دايزين بحال الواد . و كنسول في راسي واش غنقدر نكمل بلا بيه.غننساه نقدر نبغي شي حد اخر منظنش ،.كون بقيت غالطة فيه كان ممكن ننساه اما ملي عرفت راسي انا ظلمتو ما نضنش ،علاش ما نحاولش محاولة اخيرة ،

هو شحال حاول معايا ،ما نظنش تنجح و هو اصلا كنبان ليه بحالي بحال مراتو الاولى، فكرت عيطت ليها قلت ليها وقتاش غادي يمشي قالت لي ما في راسها والو ما بغاش يقول ليها حتى حاجة عرفها غادة توصلها ليا . قالت لي غير ييغي يخرج نعيط لك. وصلات 9 دليل و هي تعيط ليا قالت لي راه كيسلم على الحاج والحاجة راه الجنازة عندنا قي الدار قطعت لبست الحوايج بالزربة وخرجت نهز الاوطو .حليت باب الكاراج لقيت احمد واقف بالطونوبيل . قلت ليه اش كدير هنا . قالي ركبي بعدا راه غايوصل و ما نشدوهش

الفصل 39 من قصة أحببت متزوجا

او اش هادشي ركبت حداه بحال المصدومة انا: احمد شكون قالك جي” احمد :” قالتها لي لي قالت ليك راه كيسلم على الحاج والحاجة” انا:” لبنى !!؟ فين ؟؟ كتهضر معاها ؟” احمد:” لبنى راه تعتبر خطيبتي كنا كنتسناو غير في عمر يتزوج ساعة قربلتوها قبل الوقت” انا:” هههه ايمتا تعرفتي عليها نااااري عليكم” احمد :” انا جيت نخدم هنا على قبلها” انا:” نارييي درتوها بيا نتم تزوجوا و انا خليتوني نوضتها معاه، انت من ايمتا عرفتيني مع عمر” احمد :” ملي بديتو ههههه ”

انا: “و ما قلتي والو” احمد: “وانت ملي سولتك قلتي لي ما كاين والو وانا نسكت في حالي” ايوا بقيت كنضحك على راسي على هاد الاسرار لي بدات طيح عليا كيف الشتا و لقيت راسي الوحيدة لي ما سايقة لخبار لحتى حاجة و ما فاهمة حتى حاجة.وبداو دقات قلبي كيتسارعوا ملي قربنا للمطار وصلنا دخلت نجري و خليت احمد يتسناني دخلت كنقلب بحال الحمقة نجري و نشوف في الناس كلهم كيبانوا لي عمر…. ، شوية وهو يبان لي غادي كيعرج وشاد نسمة و ايدا في يديه وقرب يدخل في الممر لي ما نقدرش ندخل فيه ، بديت نجري و نعيط عمر….. عمر….

سمعني و عرف صوتي و ما بغاش يوقف و الوليدات كيدوروا و كيقولوا ليه بابا بابا زعمة كيعيط ليك شي حد ، جريت فوق من جهدي حتى وصلت قدامو وقفتو و عنقتو من ضهرو و تكيت عليه و بديت نبكي : “عافاك عمر ما تمشيش ، انت عارف ما كاين والو غير بغيتي ديرها سبة” . و هو سااكت كنسمع غير قلبو كيخبط بالجهد و سدرو كيطلع و كيهبط ما عرفتو واش فرحان ولا معصب،طلق من الدراري و حيد لي يديا و حيدني من قدامو و عاود شد منهم و كمل الطريق ، عاودت تبعتو نجري ،

وقفت قدامو و كنمشي باللور حيت ما بغاش يوقف ،و هو حادر راسو ما باغيش يشوف فيا قفت وحطيت يدي على سدرو باش يوقف وهو يقولي عمر: ” سلوى مشى الحال ما بقى ما يتصلح عيشي حياتك ” انا :” بالله عليك عمر ما نقدرش نعيش بلا بيك ، واش بصح شاك فيا” عمر :” واش هادشي فيه اللعب” ، وانا نجبد ليه البوم التصاور ديالي انا و احمد ديال الصغر وريتو ليه انا : “عمر شكون هادا ؟ شوف مزيان ” و هو يطلق من الدراري وشد الالبوم وبدى كيتفرج عمر : ” كيشبه لاحمد !!! ”

انا : “هذا احمد ماشي كيشبه لأحمد ، انا و احمد صحاب من الصغر ماشي عرفتو ملي جا يخدم كنعرفو سينين هادي.” عمر : ” ما كيمنعش انكم تكونوا على علاقة ، شحال من صداقة ولات حب”… انا : ” واش غير كذبتي الكظبة و بغيتي تيقها ولا شنو ؟ عمر ، احمد راه كيبغي اختك و كيتسناوك غير انت تتزوج باش يتزوجوا ” و هو يتصدم و بقى حال فمو عمر : ” لبنى ؟” انا : ” اه لبنى و جى على قبلها باش يخدم هنا ” و هو يسد الالبوم ومدو ليا و قالي عمر : ” مزيان قولهم يوجدو للعرس ملي نرجع ”

انا : ” عمر باقي باغي تمشي ؟” عمر : ” اه ” انا : ” و انا ؟” عمر : ” عيشي حياتك و شوفي شي واحد باقي في عمرك تفهميه و يفهمك ، علاقتنا ما متكافأش ، نتمنى لك الخير” انا : ” انا ما بغيت حتى حد بغيتك انت ” عمر :” اذا كنتي باغاني تسنايني ” انا : ” نتسناك عمري كلو غير رجع ” وهو يشد من وليداتو و مشا و بقيت انا واقفة نبكي بوحدي بحال الهبيلة ما عرفت واش نمشي في حالي ولا نتسناه ولا شنو ندير ،خرجت عند احمد كنبكي : “عمر مشى …عمر مشى … ” عنقتو و كنبكي كنبكي على زهري : “انا عارفاه ما غاديش يرجع ملي دا معاه الدراري “

و احمد كيسكت فيا و يجر فيا نركبو في الطونوبيل و انا ما باغاش نمشي ، ما كرهتش نسد عيني نحلها نلقى الوقت فات و عمر قدامي، ما قدرتش نتحرك من بلاصتي، كنقوليه ما نمشيش ما نرجعش ، متكية عليه و نغوت ما بقيتش نمشي لديك الخدمة ،رجلية فشلوا عليا ، و ما حسيت حتى شي حد عطاني دقة للقفا :”واش انا قلت لك تسناي و لا خرجي عندو…. مشيت نجيب الشانطات ستغليتي الفرصة، ما كتعطليش” ههههههه درت لقيتو عمر ، جرني عندو و عنقني وقالي:” هادي هي نتسناك عمري كلو ،

حتى 10 دقايق ما كملتيها ” ، عنقتو و بديتك نضحك و دموعي دايزين ، ودار عند احمد دفعو بيديه :” زيد قدامي نتا نديروا لكم العرس و دي عليا عروستك و رجع بلادك ما باغي زحام انا …..” ورجعنا للدار فرحانين ، تزوجت انا و عمر واحمد و لبنى في نفس النهار باش يجري عليهم عمر من الدار هههههههه . ورجعت المياه لمجاريها النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاية… الحباب كيف العادة ارائكم فالقصة؟؟.

كنتمنى الفصول د القصة ميكونوش طوال باش متملوش
وان شاء راه ديما مع الجديد في مايخص القصص بالدارجة المغربية أكيد

تتمت القصة في الجزء التالي
جميع أجزاء القصة :
قصة أحببت متزوجا – الجزء الأول
الجزء الثاني من قصة أحببت متزوجا.
قصة أحببت متزوجا – الجزء 3
قصة أحببت متزوجا – الجزء 4

قصص لها علاقة بالقصة
قصة الغيرة و الإنتقام – الجزء الأول –

قصة – قصتي مع صاحب بابا – الجزء 1 –
قصة – قصتي مع صاحب خويا – الجزء الأول –

قصة أحببت متزوجا – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *