قصة أحببت متزوجا – الجزء 4

قصة أحببت متزوجا – الجزء 4

قصة أحببت متزوجا

ياك مزال عاقلين فين خلينا القصة ديالنا ف الفصل الخامس
على بركت الله نبدو بسر أحداث الفصل 7 من قصة احببت متزوجا

الفصل 8 من قصة أحببت متزوجا

و حتى انا بلا ما نحس ملي تدخل عنده شي وحدة كنبقى داخلة خارجة عنده بالوراق حتى تمشي في حالها و هو كيضحك حاس بشي حاجة ما شي هي هاديك بحال لا فيا سريسرة هههه .

واحد النهار في العشية لبست سيرفيت و سبرديلة و درت كاسكيت و الكيت في ودنيا درت يديا في جيبي وخرجت شوية ندور قريب البحر، أنا مولفة نمشي للبحر حيت قريب للدار،و كنرتاح نفسيا فاش كنشوف البحر و السما و كنشوف الناس كيلعبوا مع وليداتهم، و أنا غادة في الطريق لمحت بطرف عيني سي عمر ، وبديت نضحك قلت او بديتي تخيليه كاع ،

ضرت شفت مزيان بانت لي ماشي الالاوطو دياله ، كملت الطريق غادة و كنسمع في اغاني كيعجبوني و كنشوف في الناس و هو يضحكني واحد الولد كيلعب مع خوه ولا ما عرفت ولده ، كيعلم فيه فنون القتال و جلست و بقيت نتفرج فيهم ، شوية كنحس بشي حد كمسني في كتفي ، هزيت عينيا كيبان لي السيد ما كنعرفوش ،

حيدت الكيت ، قلت ليه: ” نعام اسيدي باش من حق تحط عليا يديك “، قالي:” من قبيلة و انا كنهضر و ما جاوبتينيش “، أنا :” إذا ما جاوبتكش سير فحالك لا داعي لأنك تمسني “، وهو يجاوبني : ” أولا سمحي لي على التصرف ، و ثانيا انا بغيت غير نتعرف عليك ” ، انا : ” سمح لي اسيدي بغيت نجلس بوحدي و ما مستعداش نتعرف على شي حد ” ، هو : ” غير سمعيني و ما تفهمينيش غلط و ما تحكميش عليا من خطأ واحد ” ،

ياله غادة نجاوبوا وقف عليا واحد قاله :” سمعتي اشنو قالت ليك ياله ديكاج “، وانا حيت اصلا ما كنتش كنشوف في الولد لي كان داوي معيا حادرة راسي حتى يبانوا لي رجلين تاع كلب واقفين ، هزيت عيني بالزربة لقيت سي عمر واقف و كيخنزر في الولد و هضر معاه باش يمشي في حاله، ودار عندي : اش خرجك انت في هاد الوقت؟” ،

انا : “اشمن وقت راه ياله 6 دالعشية ياله اذن المغرب ” ، هو: ” بحالك راه خاصهم يكونوا في الدار مخشيين في المانطة و كيتفرجوا ،اذا تلقى ليك شي حد هنا شنو ديري غتبداي تبكي عليه ؟” ، عصبني عصبني ، ما عرفت باش نجاوبوا كنت غادة نعايروا حتى تفكرت راه المدير ديالي ، ما جاوبتوش عطيته بظهري و مشيت ،

قالي : اتسناي نوصلك” ، جاوبته : ” كنعرف الطريق ” ، ماحسيت بيه حتى جرني من يدي وقفني ، وقالي : هضرت معاك كوني تسمعي ،ياله نوصلك ” ، قلت ليه : ” مازال باغة ندور ياله جيت انا ” ، قالي : اجي نتمشاوا في الرملة حيت باغي نطلق الكلب باغي يلعب “، ايوا هبطت انا وياه للرملة و بقينا حاجة تجبد حاجة ، فين قريتي، فين مشيتي ، شحال عندك ديال الخوت ،

نعاود ليه على القراية المشاغبات ديالي والضحك و كلشي و هو كيسمـــع ليا،واحد اللحظة و هو يقولي : ” عاودتي لي على كلشي و حياتك العاطفية شنو خبارها ؟” بديت نضحك و قلت له : لاباس عليها كتسلم عليك ” بقا كيضحااااك و هو كيضحك و انا ســـاهية فيه ، ما عرفتش واش نتيق قلبي ولا نتيق احساس اختي و تجاربها كونها اكبر مني و انضج مني،

و قلبي كيقولي ضحكته فيها البراءة وعينيه فيهم واحد الحنان إذا أمكن نقول ما شفتوش إلا عند ماما، و هو يسكــــت وقالي : باركة ضريتيني في كرشي ما بقيتش نسولك”، وهو كيضحك ما شافش واحد الحجرة هرب عليها البحر و هو يعفط عليها تلوات ليــــه رجليه، ” جات الحزينة تـــفرح ما لقـــات لهااااااش مطرح ” و و مسكين يغوت اييي و جلس في الأرض ،

و أنا تخلعت و نسولو و نعاود مالك مالك ، حيت ما شفتش ااش طرا حتى طاح للأرض ، بزز باش قالي الحجرة الحجرة رجلي تلوات رجلي تلوات ،انا ما عقلتش على راسي ما بقيت عقت عليه لا راه مدير لا راه راجل لا حتى حاجة، ما حسيت حتى نترت ليه يديه و جريت ليه رجليه حيدت السبرديلة و التقاشر و بقيت كندلك ليه فيها و هو مقسح و ما راضيش يغوت بقيت ندلك ندلك و نحرك فيها ليمين و ليسر لفوق لتحت واحد الوقيتة سمعته سكـــت و كيشووووف فيا،

و انا ندور عينيا في الجلسة لي جالسين لقيت راسي مربعة و حاطة ليه رجلو فوق فخدي وهو مسرح ليا على خاطرو، عاااطيني رجليه بحال الا انا الكسالة لي شاداها ليه ماماه ، و انا نوض دفعت ليه رجليه حتى قلبتو اللور ههههه ، قلت ليه : “نوض على سلامتك وليتي لاباس ياله بسلامة ” ،

وخليته و مشيت ، حشمت من ديك الجلسة لي جلست و لكن بصح تخلعت عليه بقات غير البكية لي ما بكيتش ما نقدرش نشوف شي حد كيتألم و كون كان شي حد في بلاصتو بامكاني نساعدو بشي حاجة ما نتعطلش عليه، يتبع..

يتبع دبا نخليكم مع الفصل 7 من القصة ديالنا .. كنتمنى قبل متقرو اي فصل من القصة تكونو درتو السيناريوهات لي ممكن توقع فالفصل التالي ..

الفصل 9 من قصة أحببت متزوجا

و هو ينوض تبعني يجري و كيعيط على الكلب يتبعه ، قالي :” تسناي نوصلك ” ، قلت ليه : “راني كنعرف الطريق”، قالي : ” راه هضرت معاك ما كنبغيش نعاود الهضرة ” ، قلت فخاطري هدا مالو تسطا و كملت طريقي و هو يجري الكلب و قف قدامي ما عاودتش معاه الهضرة،

وقفت نتسنى سي عمر يكمل لبس سبرديلته ،و بقى سي الكلب واقف عليا حتى جا سي عمر و اختكم واقفة بحال الفار كتسنى ، و صل عليا و هو يشدني من دراعي و تم غادي بيا ، و فكرني في أول نهار ديال الخدمة و طلع لي الدم ، حيت يدي بالزربة – و قلت ليه: ” عنداك يحساب ليه راك مدير ديالنا في الخدمة و في الزنقة حتى هي،راه حدك الخدمة” ،

– قرب لي حتى لحدى و دني و جاوبني : ” انا مدير ديالهم هما في الخدمة وديالك انت في الخدمة و في الزنقة و في أي بلاصة “، – انا : “علاه شكون عطاك الحق؟” ، و انا راه كون قرب شوية كون يسمع قلبي كيخبط بالخلعة. – هو “انتي ”

– انا : ” فاش تعاقدوا معايا ما قالوش لي هاد الهضرة” – هو : ” لا لا هاد التعاقد ابتداء من اليوم ” – انا : ” لالا ما متافقاش ” – هو : ” انا من هاد الناحية ديكتاتوري ما عندك فين تهضري” وصلنا قدام باب الدار جبدلي البورطابل من جيبي دوز نمرتو صونا على راسو و قالي هاي نمرتك عندي و من اليوم ما كاينش الخروج بوحدك، ياله الدار و مشى ،

و هو غادي حتى غوت بالجهد قالي:” سجلي نمرتي انا سميتي عمر”، شوهني في الدرب ، طلعت للدار نضحك غير بوحدي ، و مخلطة في الدعوة ما عرفت نفرح و لا نخاف و لا كيفاش نفهم هاد التصرف ، من ناحية رتاحيت و فرحت و من ناحية خفت يكون مجرد استدراج ، حيت الطريقة باش كيهضر معايا بحال الا شي حد متأكد و حاس براسو راه حتى وحدة ما ترفضو.

وانا من قلبي ما كرهتش تكون بصح شي حاجة بيني و بينه و ما كرهتش يكون يحس بصح بشي حاجة تجاهي . دخلت للدار لقيت اختي شاااااادة التيليفون مع خطيبها و كنتسنى فيهم يساليوا شش ندوي معاها و نعاود ليها هههه .

جلست نتسنا فيها و كنسمع اش كيقولوا . جاني عااادي برود . و هضرة زايدة ناقصة صافي عارفة ديالو و عارفاه ديالها ما كاين حتى شي جديد و انا ما عنديش مع الركود في العلاقة عزييز عليا داكشي ديال الافلام ، مد و زجر في العلاقة . ايوا ملي سلات بسلامة بسلامة جوتيم ، جوتيم اوسي بحال داااائما نفس الهضرة .

ايوا قلت ليها اااااااجي امك نعاود ليك القصة داليوم اش طرا فيها ، ملي خرجت رانيي تلاقيت بسي عمر، هي :” ايوا زيدي” ، انا :” ايوا تمشينا و دوينا و اختك معصكعة باقي السيد ياله جبد حياتي العاطفية و هو يتعكل بحجرة تلوات ليه رجليه وما حسيتش حتى لقيت راسي مربعة وباركة ندلك لسي السيد في رجيلتو و هو كيشوووف.

و عاودت ليها كلشيي من النفخة لهاديك ديال مديرك للنمرة للغوتة.” شااافت في و قتلت لي :” صااافي ابنتي غايجيبك يجيبك. ملي قالك هاكاك و تصرف هاكاك يعني قالك جمعي راسك راك ديالي بلا هضرة بلا صداع”.و ناضت توجد العشا و خلاتني نخمم كي الهبيلة . لبست بيجامتي و خرجت جلست في البالكون يضربني البرد بكثر التفكير سخنت ههههه . ماجيت فين نقاد جلستي وصلني ميساج. ” ياك قلت لك الزنقة بوحدك لا”. ما عرفتش النمرة ديالمن .

جاوبته: ” شكون معايا عافاك” ، ما تعطلش هو يعيط :”الو” انا :”الو شكون معاييا ” ، هو :” كيفاش شكون معايا هاديك النمرة قبيلة ما سجلتيهاش.” قلت ليه:” اااا نسيت هههه سمح لي “. و هو يجاوبني مقلق :” نسيتي….!!! ولا خفتي نمرتي تزاحم شي نمرة عندك، ما تخافيش اذا ما بغيتيهاش مسحيها” قلت ليه و انا كنضحك : ” لا لا و الله ما كاينة شي نمرة “، قالي : ” اه باينة .

ياله تصبحي على خير و سد الخط” و انا جاتني الدوخة ملي تقلق مني و بغيت نعيط ليه نقوليه راه ما كاين حتى حد وما رضييييتش. بقيت شحال وانا وافقة نطل من البالكون والو ما عرفتش واش هو لي شافني ولا سيفط شي حد يراقبني. عيت و قلبي ضرني وعرفت راسي ما غاداش نعس الا مادويتش معاه.وانا نسيفط ليه مسج قلت :” ليه فينك  “. و هو يجاوبني هاديك الساعة :” قلت لك سيري دخلي” و دخلت تكيت في بلاصتي حتى داني النعاس. فقت الصباح كيف العادة هبطت نتسنى الشيفور ما جاش . يتبع….

كنتمنى الفصول د القصة ميكونوش طوال باش متملوش
وان شاء راه ديما مع الجديد في مايخص القصص بالدارجة المغربية أكيد

تتمت القصة في الجزء التالي
جميع أجزاء القصة :

قصة أحببت متزوجا – الجزء الأول
الجزء الثاني من قصة أحببت متزوجا.
قصة أحببت متزوجا – الجزء 3
قصة أحببت متزوجا – الجزء 4

قصص لها علاقة بالقصة
قصة الغيرة و الإنتقام – الجزء الأول –

قصة – قصتي مع صاحب بابا – الجزء 1 –
قصة – قصتي مع صاحب خويا – الجزء الأول –

قصة أحببت متزوجا – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *