قصة أحببت متزوجا – الجزء 5 –

قصة أحببت متزوجا – الجزء 5 –

قصة أحببت متزوجا

السلام عليكم مرحبا بكم ف جزء 5 من قصة احببت متزوجا
ياك مزال عاقلين فين خلينا القصة ديالنا يالله نخليكم مع أحداث الفصل 10

الفصل 10 من قصة أحببت متزوجا

و انا نمشي نشد طاكسي بلا دصارة حتى حد. دخلت جلست في بلاصتي . قديت داكتي لي خاصني نقدي . شوية و هو يدخل سي عمر خنزر فيا و دخل و انا نخنز فيه حتى انا مال التخنزير بالفلوس. شوية و هو يصوني لي دخلت و هو يعطيني بزاف ديال الوراق شي يمشي فاكس ، شي فوطوكوبي هزيتهم و ما شفتش فيه ،..

مالو غير جوج كلمات حبس عليا الشيفور شلا ما عطاني. ياله غادة نحل الباب لقيته واقف حدايا دفع الباب بيديه سدو و دار دار جيهتي و قالي :” علاش ما تسنيتيش الشيفور؟” ، جاوبتو حتى انا ماتعطلتش :” نصف ساعة و انا كنتسنى بغيتي نتسناه عام؟ و لا حتى قلتي ليه ما تمشيش ليها و عاودتي بدلتي رأيك؟”. هو بقا حال فمو :” كيفاش قلت ليه ما تمشيش ليها اش كتخربقي . قريتي المسج لي سيفت ليك ولا لا” ، انا :” اشمن مسج” ، و هو يطلع وااااحد نفس وقال لي :” راه بصح ما غتكونيش قريتيه .

واش لي ما ممسجلاش نمرته تقراي ميساجو؟ ما بعيدش تكوني مسحتيه ” و انا نجبد البورطابل. لقيته بصح الميسج مسيفطه وقالي ما تخرجيش حتى يقدي شي حاجة و يجي لك.بغيت نوريه المسج راني ما مسحتوش و نوريه راني سجلت نمرتو و و مارضيتش . غادي يحس براسو ولا يقول صافي درتها تحت باطي.

انا شفتو مريض ما قدرتش حتى نقوليه ما يكون عندك باس. ولكن راه وليت كنخاف منو واش ياله عرفتو ياله شفتو كنفكر فيه النهار كامل و الليل كامل كنبغي نشوفو ولو ما يهضرش غير نشوفو و صافي و كيعجيني فاش كيغير عليا و فاش كيبغي يتحكم فيا كنفهم انه كيقولي انت ديالي ولكن رغم ذلك ما نقدرش نقوله شيي حاجة مادام ماقالي حتى حاجة نيشان.

خرجت من المكتب ديالو و انا كنفكر فيه كيفاش ضربو البرد والباررح كان لاباس عليه. غير هي في الليل كانت الضبابة داكشي علاش ضربو البرد و تأكدت من أنه كان واقف قريب من دارنا و هو لي كان مراقبني . وبقىى فيا بزاف و بغيت ندخل نقوله سمح ليا ضنيت فيك سوء و ماقدرتش. شوية و هو يخرج شاد من راسو ، ما شافش فيا ما ضسرني. نضت طليت عليه من الشرجم حدايا كبيييير داز بالالاوطو هز عينيه شافني و دور وجهو .قلبي بغا يخرج من بلاصتو. تسنيتو يرجع في العشية و نقوله سمح لي .

ما جاش و ما دواش معايا حتى في البورطابل. وصل الوقت خرجت لقيت الشيفور كيتسنى ركبت . قالي بنتي راني جيت الصباح و ما لقيتكش ولكن جيت معطل حيت مشيت قديت شي حاجة لسي عمر. قلت له ماشي مشكل وطولت عليا الطريق وليت خاصني غير ايمتا نوصل للدار . وصلت طلعت دوشت و جيت تخشيت في بلاصتي ما كليت ما شربت ، مرة نبكي مرة نضحك. جات اختي طلات عليا وبدات تضحك :”صافي جاتك الحالة” .

ضرت للجيهة لاخرى و كملت بكيتي حتى داني النعاس . فقت الصباح فطرت و لبست بالزربة و هبطت نتسنى الشيفور بغيت غير ايمتا نوصل باش نشوفو و نقوله سمح لي ما قصدتش البارح غير مع تقلقت . دخلت جلست نسنى 9.30 .10 د الصباح وباقي ما جاش 11 شوية 12 او مالو ما جاش .مشيت عند عموا سولتو قالي راه عيط لي قالي رد البال راني ما جايش فيا السخانة من البارح ضاربو البرد . نااااااري حرام عليه و ما قالي والو ، علاش سيفط ليه هو و انا ما قالي والو،

مشيت تكمشت في بلاصتي ما بقاتش الهضرة بغات تخرج لي ،حسيت بالخنقة و البكية و ما كرهتش كون كنت حداه نقابلو و نرد ليه البال، دوزت النهار غير بزز ، وكل مرة يدخل شي حد يحسابلي هو ، ناااااري على نهار ، وحتى تجيني البكية و نصبر راسي، نقول صافي راه الغد يدخل مالو شحال قدو يبقى مريض، يخ كون غير ما كانش مقلق مني، كون ما يبقاش فيا الحال ،

وصل الوقت الخروج لقيت ، الشيفور كيتسناني ، ركبت معاه وصلني ، الطريق كاملة و انا ساكتة ، هو يسول و يدوي ويضحك و انا مغيبة كنفكر غير كيفاش نتصالح معاه بلا ما نهبط من كرامتي ، ما رضيتش نمشي نقوليه سمح لي ، قلت مع راسي يدخل غدا و نهضر معاه عادي ما نخنزر فيه ما والو. دخلت للدار دوشت كيف العادة ، كليت و جلست نتفرج، شوية طلباتني اختي نخرج معاها نتقداو للعرس و للداكشي لي غتدي معاها لدارها ،

العام كامل و هي توجد كل مرة تتفكر حاجة عصباتني ، المهم لبسنا و خرجنا مشينا ندوروا ، دخل لهاد الحانوت خرج من هاد الحانوت ، دخل لهاد القيسارية خرج من هاد القيسارية ، قيسي هادي زوينة لا خايبة قيسي هادي لا طويلة لا مزيرة لا لونها خايب ما تختار لك الحاجة حتى تندمك ، ولكن كيعجبني الحال نشوفها فرحانة و متحمسة للعرس و ناشطة و كنخمم كيف غادة ندير ملي تخوي عليا الدار و تمشي عندو كتجيني الغيرة ههههه، بالحق غادة نبقى نبرزطها ديما نمشي ،

المهم اختي بقات دور بيا حتى خرج خطيبها من الخدمة و وصل علينا هو واحد صاحبو ، وراتو اختي داكشي لي شرات و هو يبدى يضحك قالها بينو و بينها و فين داكشي .

الفصل 11 من قصة أحببت متزوجا

الجزء11 قالت ليه هي سكت غتسمعك سلوى لايمسخك ، صـــافي و انا نفهم ، درت راسي ما سمعت والو ، و هو يجي ليا كيضحك معايا و يخربق لي فشعري و يقوليها :”هاد سلوى هادي راه باااقة صغيورة ،ما تعرف وااالو ” ،و هو عزيز عليا و مهلي في اختي و كيبغيها و صابر ليها على هبالها ، لكن اختي حتى هي وفية لواحد الدرجة ما كتصورش ،

صبرات معاه حتى وقف على رجليه وما فرطاتش فيه ، و هو عارف بحقها ، هههه هي في الصراحة حنا سلعة وحدة كنبغيوا بصدق ما كاين التفلية ههههه،غير المشكل الوحيدة لي عند اختي انها وكاااالة وخا ما باينش فيها مع كتريني هههه ،غير بانت ليها واحد البيتزيريا و هي تعرص لينا قدامها في الجوع فيا الجوع ،قالها زيدي ندخل ونيت نتعشاوا عاد نمشيوا لكن غير بلاتي من بعد الزواج نخرج منك بيتزا بيتزا ،

دخلنا جلسنا كل واحد خدا شنو بغا اختي مامسالياش ليا مشغولة مع راجلها هههه ، وانا لقيت راسي مجبرة انني نعطي وقت لعصام السيد لي خدام مع كريم راجل اختي، كناكلو و نهضروا كيف غادة مع الخدمة ، كيدايرين الناس لي معاك ، المهم حاجة تجبد حاجة ، شوية وصلني مسج ، خديت البورطابل كيبان لي عمر لي مسيفتو فرحت فرحت ،

حليتو لقيته كاتب : ” باقة تهزي عينيك فيه غادي نجي نخسر لمو وجهو،و هاداك كريم الا مازال يمسك غادي نحيد لمه يديه من الكتف ” ، و انا نجاوبه :” ما يحسابليش المدير ديالي شمكار وجزار،زعمة راك راجل بعقلك ماشي باقي صغيور راه عنك 42 عام ، ماشي ديالك هادشي”، ما عاودش جاوبني، صافي حتى انا كملت الهضرة على خاطري، كلينا و سالينا و خرجنا وصلونا حتى الالاوطو ديال اختي ركبنا و رجعنا للدار.

بدلت و تخشيت في بلاصتي ، حطيت راسي على المخدة و بديت نفكر كيفاش هو مريض و كيفاش تابعني و شافني و شنو هاد التصرف الصبياني و عنصري ماشي ديال مستواه ، ما تخرجيش بوحدك ما تهضريش بحال الى احنا مزجين و هو حتى كنبغيك ما قالهاش لي،شوية كنقول مع راسي شنو كنخربق شنو كيبغيني ما كيبغيني راه راجل بعقله هاداك ياكما يحسايليك ولد مدراستك قدك قده تفهميه و يفهمك راه بيناتكم زوج اجيال موحـــال واش تتفاهمي معاه ،

و انا ياله بديت في الدنيا باغة نضحك و نلعب و نخرج وندير داكشي لي ما كنتش نديرو وقت القراية ،هو بان لي صافي شبع من هادشي بغا يسد البيبان و الشراجم، و بقيت نهضر مع راسي بحال الهبيلة حتى نعست ، وفقت تاني الصباح للروتين ههههه، فطرت و لبست و ماكيت مزيااان و شفرت لاختي واحد الصبيبيط ابيض ياله شارياه ، حيت ليوم غادي يدخل سي عمـــر هههه، هبطت كيف العادة لقيت السيد كيتسناني ركبت مشيت….،

دخلت للمكتب ديالي كملت شي خدمة ما قدرتش نخدمها البارح لأن راسي كان مخربق و ما قدرتش كاع نكتب و لا نرتب شي حاجة،و كل مرة نطل على راسي في المراية : “زوينة لا زوينة ههههه” و نتسنى …..نتسنى ……نتسنى والو السيد ما بغا يجي ، شوية جاب لي رئيس الموظفين شي وراق خاصهم يتسناوا من طرف المدير اليوم ولا الصفقة ما تدوزش ،ضروري خاصهم يمشيوا اليوم للخزينة، ملي سولته مالو ماجاش قالي :” مازال مريض” ، قلت ليه : “اواه كيفاش مريض و البارح ….”، و شوية كنت غادة نبدى نتسرسب عليه و نقوليه :” اااااجي جلس نعاود ليك اش طاري و اش جاري ههههههههه”،

قلت ليه :” ايوا شنو ندير عيط ليه قل ليه راه شي وراق ضروري خاصك تسنيهم ، قال لي : لا اهووووي انت الكاتبة انت دوي معاه ولا سيري عنده كيف كانت كتدير زكية ” ، قلت ليه :”فين نمشي عنده ” ، قال لي : “لداره راه لاسقة غير هنا دوزي من الجردة و راه العساس يدخلك ، عطي الوراق للخدامة وتعطيهم ليه ” ، قلت ليه :” هي لي ما تعاودش نييييت باغة نشوفو توحشتو ” هههه غير في خاطري ،ايوا ايواااا وراني منين ندوز و دخلت من الباب الخلفي لي منو كيدخل لمقر العمل ،

لقيت العساس…. قلت ليه بغيت سي عمر… بقا غادي معايا يوريني منين ندوز ، و انا حادرة راسي مقابلة غير صباط اختي لا نوسخو ليها تشوهني ، مع بانوا ليا ياله راشين الما في الجردة دنيا فازكة ،غادة و العساس قدامي و انا حادرة راسي شوية حتى يبانوا لي رجيلااااااااات الكلب ، ايييييييه الكلب ، و انا نجري جرية وحدة تلاحيت عليه عنقته واحد التعنيقة ما طلقته و سديت عينيا و تخشيت فيه باغة نتخبى من الكلب و الكلب ولد الحرام ما سكتش، شوية كنحس بيديه كتحيد لي الشعر على عينيا و كيقولي “calme toi seloua ” اويلي العساس كيقول كالم توا يتبع…..،

كنتمنى الفصول د القصة ميكونوش طوال باش متملوش
وان شاء راه ديما مع الجديد في مايخص القصص بالدارجة المغربية أكيد

تتمت القصة في الجزء التالي
جميع أجزاء القصة :

قصة أحببت متزوجا – الجزء الأول
الجزء الثاني من قصة أحببت متزوجا.
قصة أحببت متزوجا – الجزء 3
قصة أحببت متزوجا – الجزء 4

قصص لها علاقة بالقصة
قصة الغيرة و الإنتقام – الجزء الأول –

قصة – قصتي مع صاحب بابا – الجزء 1 –
قصة – قصتي مع صاحب خويا – الجزء الأول –

قصة أحببت متزوجا – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *