قصة الدار المتعة – الجزء 2

قصة الدار المتعة – الجزء 2

قصة الدار المتعة

الفصل 3 : قصة الدار المتعة

مشيت بزز مني باش ميعيق بيا حتى واحد فالدار.. اسوء شيء هو تحس بالالم في صمت.. وتغلي لداخل ديالك وحتى واحد ميحس بيك.. دوزت نهاري فالخدمة ومهضرت مع حتى واحد.. وحتى واحد معيط عليا.. اكيد اللي سميتو ايهاب رجع فكلامو..فكر ولقا اني ماشي ديال داكشي .. حتى جينا نخرجو وانا نسمع احمد كيعطلي..احمد: كتعيط عليك السكرتيرة ديال المدير.. طلعي عندها.. فشلو ركابيا من جديد.. واش غايساومني من جديد !؟

طلعت وانا وجليا تقال عليا .. لقيت البنت كتستناني شارتلي للبيرو .. وقالتلي دخلي .. دخلت وانا رجليا كيرجفو.، وانا نتفاجأ لقيت معاه البوليس .. مكانش كيتفلا.. شاف فيا وقال ليهم.. ايهاب: ها هيا.. خودوها نتوما تفاهمو معاها.. هادو فلوس وماشي لعب.. انا تصدمت وشفت فيه نظرة ترجي.. كأني كنستفسر على سبب رجوعه فاتفاقنا.. خفت بل ارتعبت.. مبغيتش نمشي للحبس،. تخيلت راسي فهاد اللحظة وانا كيخرجوني البوليس من الشركة وكلشي كيتفرجو فيا.. وكيتشمتو..

شاف فيا بزاف وقاليهم ستناوها برا واحد الدقيقة.. خرجو وشاف فيا ايهاب: ايوا الالة اكرام .. واش غانستناوك نتي حتى تفكري على خاطرك.. راه ماشي كنطلبك.. اكرام: (بلعت ريقي) انا .. انا ايهاب: شنو اكرام: انا غانجي معاك انا موافقة.. ولكن بشرطايهاب: اما هو اكرام: تعطيني التزام بداك المبلغ.. الورقة اللي تثبت باني خلصتها.. وحتى باللي غاتصبر عليا فالباقي.. ايهاب: مللي تجي معايا ونقضي الغرض.. ديك الساعة غانقطعها قدامك

اكرام: وشنو اللي يضمنلي هادشي ايهاب: ماكاين ضمانات.. انا هو الضمان.. وايلا معجبك حال .. البوليس مازال هنا اكرام: البوليس لا ايهاب: اذا تفاهمنا..، غدا مع وقت الغدا.. غاتخرجي وتمشي لهاد العنوان.. وها السوارت.. اكرام: ويلا تعطلت.. ايهاب: انا هو مول الشركة .. .. نتي عندك اذن مني تمشي مور الغدا حيت مريضة.. هادشي البي غانوصيهم عليه.. اكرام: واخا ايهاب: سيري بحالك دابا.. وغدا واياك تتعطلي.. مشيت وانا كنلعن ساعتي.. واش عكس.. ولا حط سيء .. واش حتى لهاد الدرجة زهري خايب.. واش كاين شي حاجة اخيب من هادشي اللي غايطرالي دابا..

انا غاتضيع حياتي.. كنشوف فيها كتضيع ومنقدر ندير حتى حاجة.. لوكانو عندي الفلوس.. اكيد بزاف دالحوايج كانو غايتبدلو.. اكيد مكنتش غانكون مكتوفة الايدي.. معرفتش فين غانوصل.. مشيت للدار ونكتيت.. لا اكل ولا شرب..فكرت فخويا.. وفأنو لو فرشخني ليوما.. يمكن ايلا شاف داك الحيوان جسمي كله مفرشخ مغايطمعش فيه.. وغايقولي سيري بحالك.. نضت قلبت عليه ملقيتوش.. لقيت علال كيتفرج فسامحيني.. مشيت طفيت التلفزة.،

علال: اش هادشي درتي.. شكون صحابلك راسكاكرام: راسي كيضرني.. طفي الزمر.. جرات ختي من بيتها دغيا شيماء : اكرام.. نعلي الشيطان اجي عفاك اكرام: خليني اختي .. شكون حسابو راسو علال: انا غانوريك شكون انا .. جرات مي وبدات تسب وتعاير فيا وانا والو كنقلب على تفرشيخة.. حتى جا الشاب الوسيم.. مكانش من العاكزين.. لوالي يدي وبدا يركل ويضرب.. ولاول مرة فحياتي كنستحب ضرب خويا ليا.. جاني حلو بالمقارنة مع داكشي اللي كيستناني..

مشيت لبلاصتي بعدما كليت تفرشيخة على قياسي.. حاولت ننعس ولكن مقدرتش.. حاولت نشغل راسي ولكن تفكيري كله فاتجاه واحد.. غدا.. بانولي الحوايج اللي جابت ختي من الخياط.. نضت هزيتهم وبديت نخيط.. على امل ننسى.. محسيتش براسي حتى ساليتهم كلهم.. لقيت الساعة 5 دالصباح وانا مازال مقدرت ننعس..حاسة جبل كبير على ظهري.. ماشي الحريق ديال الضرب.. وانما دالهم.. وصلت السبعة دالصبح.. دخلت دوشت.. ولبست حوايجي ومشيت للخدمة..

مبغاتش تدوز الساعة.. بحال الى مصرة تبتزني .. حتى الزهر معاند معايا.. مكرهتش داك الشاف يتهرس ولا يدوز فيه كاميو.. المهم ميجيش.. بقيت فبلاصتي حتى وصلات وقت الغدا.. مقديتش نتحرك حتى لقيت احمد جاي لعندي احمد: واش لاباس اكراماكرام: لاباس احمد: قالتلي السكرتيرة باللي طلبتي الاذن باش تمشي..اكرام: ااه .. حاسة راسي عيانة.. والمدير وافق انس نمشي احمد: ميكون عندك باس نضت وانا كنرجف.. والورقة اللي فيها العنوان تفزكات فيدي.. تحركت بزز.. حتى وصلت لواحد العمارة.. دخلت وانا خايفة.. متلاقيت حد فالطريق او فالدروج.. طلعت للشقة وحليت الباب بتردد..

كنت خايفة نلقاه تما.. مكانش والشقة كانت خاوية.. هي شقة عادية ومتواضعة.. مافيهاش بزف ديال الفراش.. بقيت نتسارا ونشوف حتى بانتلي الناموسية .. ضرب قلبي بالجهد مللي شفتها كأنها مقصلة اعدامي..بقيت جالسة وشادة صاكي بيدي وحانية راسي ومتحركتش.. خايفة حتى سمعت صوت السوارت فالباب .. تضرب قلبي بالجهد مللي شفتو داخل.. شافني دار واحد الابتسامة ماكرة.. غا شافني .. سد الباب زادت ضربات قلبي معاه…

جا عندي وبقا كيشوف فيا وانا مرعوبة.. ايهاب: مرحبا.. تشربي شي حاجة.. اكرام: لا شكرا.. شاف فالساعة ورجع قالي ايهاب: معنديش الوقت بزاف.. نوضي محملتش طريقتو.. ولكن انا بالنسبة ليه سلعة .. كيفاش بغيتو يعاملني..نضت وانا مرعوبة دخل لبيت النعاس وانا موراه وانا رجليا كيرجفو.. مشا حل الماريو وخرج منو واحد الشوميز.. سرحوليا على الناموسية واشارلي براسو ليه.. كسوة عمري فكرت نلبسها ابدا معرية وبذيئة بزاف.. ديال بنات الليل.. اكرام: شنو هادي

ايهاب: معرفتيش؟ عادي غاتلبسيها دابا.. اكرام: مستحيل.. انا غانمشي بحالي .. ايهاب: اجي الهنا واش صحابليك دخول الحمام بحال خروجو.. شدني دغيا من يديا وحسيت الضربات دخويا حرقوني بزاف غوتت بالجهد مللي قاصني فيهم.. استغرب وحيدلي القاميجة دغيا وانا كنحاول نمنعو ولكنو كانو اقوى مني.. بدا كيتفحصهم وكيشوف فيهم مزيان.. قلت فراسي ربما نبقا فيه ويخليني نمشي.. ايهاب: شكون دارلك هاكا

اكرام: خويا سكت شوية ونزل عليا بدا كيحيد عليا الحوايج بزاز وانا كنحاول نمنعو وكنبكي.. وهو بحال شي وحش.. والضربات كيحرقوني وانا زايدة فالغوات.. ايهاب: غوتي زيدي غوتي.. وكلما حسيتي بالخوف والرعب علميني.. اكرام: حرام عليك ايهاب: نتي هاد الساعة ديالي .. فهمتي.. زيدي قاومي.. قاومي وديري اللي فجهدك اكرام: مكانش رحيم عليا ابدا .. كان عنيف بزاف ولاحظت انه كيتمتع ويزيد يتمتع كلما غوتت او قاومتو.. كمل مني وعاملني بحال شي ساقطة .. ناض وبدا يشوف فيا نظرات تقزز.. انا جمعت راجليا عندي وضميت نفسي ودموعي مبغاوش يحبسو.. استجمعت نفسي وشفت فيه

إقرأ أيضا : قصة كويني ولا ندعيك – مات ليك الحوت

الفصل 4 : قصة الدار المتعة

اكرام: فين اللي اتافقنا عليه ايهاب: راكي مركزة عليه ؟ معندي ميتسالك.. هاكي خدا الورقة ولاحها عليا .. بحال الى خلصني .. شديتها وتأكدت منها.. طاحو دموعي ،. نضت صاوبت حوايجي.. وخبيت الورقة.. وتمشيت.. كنت حاسة ضلوعي كلها كتحرق.. ومقديت نتمشى.. استجمعت قوتي ومشيت وماشفتش مورايا.. نزلت وبقيت كنتمشى حيت مكانش عندي فلوس المركوب.. بقيت ماشية وراسي حاني ووجهي فالارض.. حشمانة من راسي ومن ربي اللي خلقني..

حيت بعت راسي .. مكانش عندي حل اخور.. الله ياخد الحق فأي واحد وصلني لهادشي.. من عائلتي لجلال.. لهاد الملعون.. بقيت كنتمشى وانا مقادراش نتنفس.. جاتني الطريق طويلة.. ضلوعي كيحرقو والنفس كيتقطع فيا.. بانتلي دارنا .. وصلت ودخلت بالحس باش ميعيق بيا حتى واحد.. دخلت ولقيت علال واجد.. علال: علاش جاية دابا.. جراو عليك؟ اكرام: مريضة وخديت اذن.. لحسن الحظ مشدش فيا داك النهار.. حسيت اني غانطيح قدامو.. دخلت دغيا للبيت وطحت فالناموسية ..

حيت رجلي مبقاوش هازيني وطلعت معايا السخانة من رجلي.. وشاعلة فيا العافية والنفس مقطوع.، شوية حسيت بالبرودة والتبوريشة.. تغطيت وبديت نرجف ونعرق.. دخلت فكوابيس .. وشي تقطيع وضرب .. حاسة بعذاب قوي .. شوية حسيت براسي كنغرق.. فأمواج كتضربني من بلاصة لبلاصة.. حتى حسيت بختي كتفيقني.. ودايرا ليا كمادات باش تنزل حرارتي شيماء: واش نتي لاباس.. خوفتيني عليك.. كنتي كتهضري بزاف ومفهمت حتى حاجة.. كنسمع غير حرام حرام…

اكرام: انا انتهيت اختي.. شيماء: متقوليش هاكا.. ماشي على هادشي توقف حياتك.. قوليلي واش نتي كان ممكن تبغي شي واحد اخور شي نهار بعد هادشي اكيد لا.. عفاك متقوميش حياتك على راجل.. غاتخدمي وتوقفي هلى رجليك.. وغايجي شي نهار تخرجي من هاد الدار وتسكني بوحدك وتكوني حرة.. صحيح انه خدا اللي بغا.. ولكن نتي خاصك تكوني ذكية وتستغلي هادشي.. قوليلو يزيدك فالصاليغ ويخدمك فشي بوسط اعلى من هادي اللي خدامة فيها دابا..

حوايج اللي يخرجوك من هادشي ويخليوك قوية .. ولم تلبث طويلا حتى انطفأت الشمعة .. وذبلت تاك الورود المشعة .. وانكسرت الحصون المنيعة.. واتلفت الاحاسيس والمشاعر البديعة.. وبذلك فقد قلبي الامل وتلك الاشعة.. وساد عقلي بفلسفته البارعة.. في انكار الحب والدووس على المشاعر اليافعة .. وعاد عقلي للسيطرة على قلبي بأجوبته المقنعة.. عن الاحاسيس المزيفة.. والوجوه المقنعة.. فأثر الانطواء على التجارب المريعة .. المبنية على ثلاث.. الغش ، التظاهر ..

والخديعة… بقيت فالكاشة وجسمي كيحرق .. ومقاداش نتحرك ومكليت والو .. مشاعر دالصدمة والقهرة والخوف والترقب .. مجموعة فيا.. فهاد اللحظة.. بقات ختي مقابلاني وانا بالي مراهش معاها.. نعسو كلشي.. حتى انا ماشي نعست نقدر نقول فقدت الوعي.. احساس غريب بزاف.. صبح الصباح .. فيقاتني ختي باش نمشي الخدمة.. ولكن حسيت ضلوعي مقاداش نحركهم.. ومقدرتش حتى نبزز على راسي اني نوض.. بقيت فبلاصتي.. ومبغيتش نوض.. او بالاحرى مقدرتش نوض..

جلست ومنضتش .. مفكرتش اني بدون مبرر غادي يقدر يجريو عليا من الخدمة.. ولكن اش كنقول.. مول الشركة وخدا مني بزاف.. غانمشي عندو وهو يتصرف.. كما تصرف فالغياب دالبارح.. اش هادشي كناقشو.. واش اكرام مازال عندك الامل فالدنيا.. ولكن لا.. الى فقدت كلشي.. مغايبقاش قدامي حل من غير اني نمشي نقتل راسي .. واش نسيتي اكرام.. نسيتي باللي مازال عليك 3 دالمليون دين.. وخاصك تمشي لخدمتك باش تخلصيها.. هو بداكشي دالبارح ردليك غا مليون.. اللعنة على ايام كيتباع بيها الشرف بمليون .. نضت وانا مقادراش.. بحال شي وحدة فيها سكرات الموت…

الى هنا نصل الى نهاية هدا الجزء من قصة دار المتعة … نلتقي في الجزء الموالي من القصة

قصص لها علاقة بـ قصة اليوم :

قصة سفالة – قصتي مع ريم – الجزء 1

قصة سفالة – قصة حوية الزربة – الجزء 1 –

قصة جربتو وعجبني – الجزء الأول –

قصة ليلة الدخلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *