قصة العسكري المكبوث – الجزء 1 –

قصة العسكري المكبوث – الجزء 1 –

قصة العسكري المكبوث

الفصل الأول : قصة العسكري المكبوث

رجل متزوج حديثا يعمل في الصحراء يغيب عن بيته شهر كامل ويعود إلي بيته يبقى 15يوم ويرجع إلي العمل وهكذا روتين العمل بيته يبقى 15يوم ويرجع إلي العمل وهكذا روتين العمل كان كل ما يذهب إلي العمل يبكي علا ترك زوجته ورائه وهيا لا مبالاة تفرح كثيرا عندما يذهب إلي العمل في احد الأيام سافر الرجل إلي عمله وترك زوجته في البيت عندما كان خارج من البيت قلت له يمكن أن اذهب إلي أهلي ارتاح أسبوع قال لها موافق سافر الرجل وهوا مرتاح البال على زوجته وترك لها شرفه بين يديها تحميه

وصل الرجل إلي مكان عمله فوجد صديقه يبتسم قال له ما الذي يفرحك قال صديقه عندي مفاجئة لك مقابل أن تترك ما جلبت معك من حلوى من بيتك وافق الرجل فقال له ماهو السر قال له مبروك أنت في عطلة مدتها شهر نام اليوم وترتاح من السفر وترجع إلي بيتك غدا فرح الرجل كثيرا ولم يخبر زوجته بالهاتف تركها مفاجئة لها حتى يعود وصل الرجل إلي بيته وطرق الباب لم ترد عليه قال أكيد هي بي بيت أهلها اتجه إلى بيت أهلها دق فلباب كانت الساعة 11 ليلا مجاوبو حد طل من السرجم كيبان ليه ضو شاعل عيا مايغوت ويدرب فزجاج والو جلس فعتبة دلباب و حط ودنو على الباب

دازت شي نص ساعة وهو يسمع صوت مراتو”ششششششت ناري ابشوية بلاتي نشوفو واش مشا ..” هي تقرب من الباب فتحاتو طلات يمين شمال مالقات والو غي ضواو د زنقه و ضلام سدات الباب هو مخبي مور بركاسة رجع بزربة حط ودنيه كيسمع صوت راجل فحل كيقوليها “شكون ياكما راجلك جا..” جاوباتو ” لا راه مكيجي تالخر دشهر ..مايكون غي تخايلنا دقان” هو “لالا انا سمعت صوت راجل ..واش متأكدة راجلك مايحصلناش..” هي نونو كون هاني راه لعسكر ميخليوهش يجي راه براسو كيقولها ليا و زايدون احبي هدي ماشي اول مره ..تكا ابب انجيب ليك كاس دلويسكي و لقطعة لي كتبغي

ناض لعسكري من عتبة ديال لباب طلع السطح حيت حافض الدار هبت من البالكو كيجر لباب كيلقاه مسدود من لداخل مع كيطل كيتم جاي داك زلال دمرتو قاصدو ..اححح ناري قودتها “قالها لعسكري فخاطرو” بلحق لعسكر عندهوم قلوة دنحاس مكيخافوش.. زلال حل باب ديال بالكو جبد وينسطو و كاس ويسكي ف ييدو ليسرا لابس بينوار وريدات حومر مزومل واصل ركابيه مفتوح صدرو عامر زغب كحل لحيتو عامره و موسطاشو مشعشع مغطي شفايفو و فيدو وشام باسل وخاتم حمر و ساعة دهبية تا جات مرات لعسكري

إقرأ أيضا : قصة سفالة – قصتي مع ريم – الجزء 1

الفصل الثاني : قصة العسكري المكبوث

تا جات مرات لعسكري ضاربة كاب حرير مقحبن فلكحل كيبين سوتيانات كوحل بدونتيل مزيرين على بزازلها كبار مدورين وجامعاهوم مايجمعهوم غي دوك سوتيانات فايضين و بويد مشهيتكم لبيض مقشر و راسهوم مقمقم منفوخ و غوووززز باين و دوارتو كبييرة و جات ديك كرش مطراسية و لبوط شهوة منو محفور وضلوعها باينين سيكسي تحت لابسة سترينك كحل تاهوا بدونتيل و لي بات كيبان فيهوم غي سماطي كوحل لي دايرين طالعين تال نص فخاضها دوك فخاض كبار وفاخرين و نص آحح منو مشتت فعرض حوضها و ديك طلعة من فخاضها تال لنصها جات فحال حوته طالعا و لحمها رطب و شعرها طوييل و كحل و مبلاكي دايرة ماكياج ارتيست و رويحة “كليف كريستيان”

وحشات يديها من وراه فداك زغب دصدرو كادوزها على راس بزولتو غوز وداك زغب حرش كيدوز بين صباعها و ظفارها طوال وكيتماور معا صفحة د يي ديها كيهرها و كتدوز لهره تال بين فخاضها أصلها هي حساسة و تحب الرومانس مي هو عنيف و مكيرحمش خونا المزغبن حط الكاس فشرفة البالكون و شدليها ف ييديها و ييدو عامرة زغب كيف كيعجبنا حنا البنات وساعتو “تيسو” دهبية مرخية على معصمو و قاليها ب صوت خشن و حنين بحالا شارب ماحيا هههه ” شفتي سما هاد الليلة مغيمة اكييد اتكون ليلة شتاء بارده”

وغي موسطاشو زعر لي كيتحرك و خارجة منو ريحت وينسطو (أححح قلبي:أنا لي قولت أحح هه) جاوباتو و حشات راسها ف عنقو و هزات قدامها حينت هوا طول منها و تبغج داك البزول على داك الضهر معرفتو ظهر ولا صور برلين و لحيتو كتك حناكها قاتلو “اكيد يالاه ندخلو عندي ليك شي حاجة تدفيك ” وريحت الفوطكا مع مسكة فريز مع بارفان “كليف كريستيان” تخلطات معاه وحشات يديها فسليبو “كالفين كلين

وجراتو من بوعروق .. لعسكري كان غي كايسمع ماشاف والو حينت كان مخبي مور الفاز الكبير لي فل بالكون ..قلبو كيتجارح بزيزوارات عالم بيه عي الله .. مراتو ديك بنت دارهوم لي قات ليه انا جيني بالحلال ويلا بغيتيني اجي لدارنا ديك بنت دارهوم لي قالت فيها مو عرفتي تختار اوليدي ديك بنت دارهوم لي كيشد لعسة فالحدود منو لقرطاس فبرد الليالي باش ياخد دوبل سولد غي باش يوفر ليها احسن عيشة باش يشريليها بارفانات و حوايج آخر موضة و ماكياج و يقلع من صحتو باش تربي هي الريش ديك بنت الناس لي كاتلبس الحجاب فالزنقة لي قالت ليه عمري تصاحبة …

دمو سخن وفاوار وحس بالحكرة فكر انو قتلهوم و دخل لحبس و ماخرجوش تفكيرو.. بغا يلعبها ستراتيجي مبغاش يلعبها سوفاجري.. جمع نفسو وقال “وشرفي لأنتقم.. مالنا عسكر ولا بطاطا” و توجه للبالكون كحز الريدو وبدا كيتفرج كاس ويسكي ف يد و حاط يد على شعرها ضو كان خفيف و فيلم ف إمبيسي ماكس بادي كتسمع غي لونكلي كتشاير و قرطاس كان فيلم حرب و هي كاتلمسو كان فلول غي لحمة طرية مع توب دسليب تابدات كاتحش بالحنش كيطوال يمممم اش هاد المصيبة كيخلع واشمن بوكيمون هادا يممممي هي كاتقيسو و كتعض فشلاقمها و كتمصهوم

و مره مره كاتشوف فزلال بشهوانية و كتحت يديها على بزولتها من لفوق اححح تا بدات كتحس بالزلال كيتحرك يممآا اخيرا بدا يحس و زبو بدا ينتصب وحجمو تضاعف واحد لعرق فيه تنفخ تا بدا يبان ليها طربوشو من فوق السليب إححح سليب و ماقدوش ممم شافتو تخلعات و جاتها ضحكة وتبسمات و بدات كادي فيه و تجيب من قليواتو تال طربوشتو مع مختن كيبان داك طربوش حمر بحال كبدة امممآآ فديك اللحظة حط الزلال كاس الويسكي بدات تطلع معاه السخونيه من طغمتو

قصص لها علاقة بـ قصة اليوم :

قصة سفالة – قصتي مع ريم – الجزء 1

قصة سفالة – قصة حوية الزربة – الجزء 1 –

قصة جربتو وعجبني – الجزء الأول –

قصة العسكري المكبوث – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *