قصة الغيرة و الإنتقام – الجزء 11 –

قصة الغيرة و الإنتقام – الجزء 11 –

قصة الغيرة و الإنتقام

قصة جريئة وكدوي على الغيرة و الانتقام


الفصل 30 من قصة الغيرة و الإنتقام


دخلو لبيت حيد ليها لبيجامة وهبط كيرضع فيها مريم منساجمة معاه أصلا داقت لحلاوة لمرة لولة دبا متقدرش تقاومو خلاتو كيبوس فيها فعنقها وهيا شادة فشعرو وهبط كيبوس فسدرها ملفوق حيد ليها بوكسور وسوتيان

وشد سدرها كيعض ويبوس فيه وكيلاقيه بيديه حتا كتبان شقة و وكيلحسها وكيرضع ويشوف فيها بعينيه وهيا مرفوعة هبط ليها سروالها وجرها لعندو لفمو كيمص ليها طبونها ملفوق وكيلحسو حيد ليها سليب وخرج لساني وخشاه وسط من شفرات ديالها وهيا بدأت كتحنحن تزيرات وكتعوج فوق ناموسية

وهو شادها من ترمتها بيديه وجارها مزيان حاكمها وكيلحس فيه وكيمص ليها لبضر ديالها حتا عواجت بدأت كتغوت وتأوه هو يطلع كيبوس فيها من فمها وهيا تقلب عليها طلعات فوق منو وكلساتو وهيا كالسة وشاداها من شعرو وكتحكحك عليه من وكتشلقمو وكتبوسو فودنو وهيا تحيد ليه سروالو وهبطات كتقيص بيه زبو بيديها وكتبوس فيه هوا بدأ كيترخى وكيتقوصو فيه دكشي واقف وخشات يديها تحت سليب وشداتو بيديها زيرات عليه وهيا تهبط حيدات ليه كرسونو وشدات زبو بيديها وكتشوف فيه دوك شوفات ..

وهو دايب باغيها غير ايمتا تخشيه فمها دفلات فيه وكتكتفت ليه بيديها وكتشوف فزبو كبير واقف ومقيم …
ناصر كيطل عليها كيفاش كتلعب بيه وكيشوف فشنايفها ومشهيها باش تمصو
ناصر: رضعيه
مريم كتكفت ليه وهيا تلحسو بلسانها من لتحت لفوق وهيا تخشيه فمها كترضعو وكتهبط وطلع متخشاش ليها كامل وكتمصو وكتشوف فناصر كيفاش عينيه مقلوبين ودايب وعاجبو لحال
وهيا مزال كتمص وطلعات كتبوس فكرشو وكتلحسو فسدرو حتا وصلات لعنقو مصاتو وشافت فعينيه…


الفصل 31 من قصة الغيرة و الإنتقام

مريم:ناصر
ناصر: حبيبتي
مريم : عنداك تفلا عليا وتخليني بحال اخر مرة
ناصر: واش غدي نبقاو نعاودو لهضرة أصلا انا عمري مخليتك
مريم: لا خليتيني ومشيتي تخط….


ناصر عرفها غتكسيري بلهضرة وهيا مكتسكتش وهو يتكيها كيبوس فيها وحل ليها رجليها وكيمص فعنقها
وكيحك زبو مع طبونها مريم بدأت كتغيب تاني اه ناصر بدأ كيجهد كيمارس معاها ملفوق هاهوا كيتبتو باش يدخلو فيها
مريم: لاااا حبس ناصر لا
ناصر : مالكي أبنادم
مريم: مشي دابة حتى لعرسنا


ناصر: تمر فيها لواه حتا لقبرنا وتبتها باش يخشيه
مريم : ناصر لا عفاك مزال ممستعداش أتقصحني
ناصر: غير شوفي فيا ومغدي تحسي بوالو كيشوف فعويناتها وكحكو معا لبضر ديال طبونها هايا بدأت كتمشي عند الله خشا يديه فشعرها وشاد زبو بيديه قادو مع تقبة وخشاه خشية وحدة
مريم: ااااه أبيي ناااصر وكتبكي


ناصر بقا خاشيه مبغاش يجبدو ديك ساعة
ناصر كيشوف فعينيها وكيقيص فمها دبا وليتي ديالي عاااد دبصح وجلالي ومراتي ( أشمن حلال اولد لقحبة حاويها بلا صداق )
مريم مقصحة ناري زربتي عليا حشومة عليك ديمة معدي عليا


ناصر: من بعد غدي تشكريني علا هاد داخلة لي زربت عليك وغادي تحسي بلمتعة ديال بصح معايا وتمناي كون تقبتك شحال هادي
مريم حشمات وصافي باراكة متحشم فيا هيا كون خلينا لعرس حسن بحلاوتها ولكن نتا مزروب
ناصر: اه ألالة مزروب على رزقي واش انا لعرس غدي يجيبو ليا


بدأ كيجر زبو من طبونها وهيا كتقصح حيت مجروحة هبط شاف نموسية فيها دم وزبو عامر
ناصر: احححح على هاد ديكووووور شحال كنحبوووو مكرهتش يتعاود كلا خطرة
مريم: لا خوية شبغيتي عندي
ناصر: عاوتاني خوية واش بغيتي نوريك خوك دابة وشاد زبو باغي يخشيه
مريم: لا صافي عفااك سمحلية منعاودش
اي مقصحة بزاف والله
ناصر غطاها وتكا حداها وعنقها وهيا عنقاتو وتخشات فسدرو وتبسمات وغمضات عينيها


الفصل 32 من قصة الغيرة و الإنتقام

فاق ناصر قبل من مريم وبقا حاضي مريم ناعسة والبراءة لي خارجة منها ناض من حداها لبس غير شورط وكلس فوق ناموسية وشاد يديه وكيفكر
مريم حلات عويناتها لقاتو كالس وعاطيها بضهر مشات عنقاتو من ضهرو وتكات راسها عليه
مريم: صباح لخير الحبيب ديالي


ناصر: صباح لخير ومخنزر كيفيق مراشقاش ليه وبالأخص دبا كيفكر فشحال من حاجة شاغلة بآلو
مريم: اممم صباح لخير حرفية زعمة رآه صباح دخلة ديالي على الأقل قول ليا شي كليمة تفرحني وحطات راسها فوق كتافو
ناصر تلفت ليها شنو أنقوليك متلا ودار


مريم لوات ليزار من على سدرها وناضت توعتات حيت مزال لجرح جديدوقفات قدامو ودارت يديها فوق ركابيه وكتشوف فيه
مريم: مالك احياتي مقلق عاود ليا خوي عليا قلبك


ناصر شاف فيها ديك شوفة وناض واقف قدام زوج لي كيطل على لبحر كيشعل كارو باش يكمي وعطاها بضهر
مريم: تبعاتو وعنقاتو من لور دبا مباغيش تقوليا شنو دارك ياك زعمة حنا رآه واحد
ناصر مفيه ميسمع ليسطوار تاني ومتمر وكيكمي وكيشوف فالبحر وساكت
مريم مشات قدامو وشدات فيديها


مريم: صافي على راحتك مغديش نعاود نسولك غير متقلقش وتبسمات وباستو من فمو
ناصر كيشوف فيها باش بغيتي تفطري
مريم: أمممم بغيت نفطر بيك وكضحك ليه
ناصر: متأكذة باغة تفطري بيا دبا أهاه وخا وهزها


مريم: تفكرات بلي رآه مقصحة ومقادااش االالالا غير كنضحك معااك درتيها بصح ويلي حتا نبرى
ناصر حطها والمرة جاية ركزي فهضرتك معنديش مع لملاغة
ناصر: أنا غادي ندوش مشا هز بينوار ودخل لدوش
مريم موراه لا أنا لي أندوش لولة زعمة راني مصبحة
ناصر: فرعتي ليا كري بهاد مصبحة غير نتي لي صبحتي فهاد لعالام


مريم: ناري مفيكش لحناااان كنت زعمة كنتخايل نفيق لقاك موجد ليا لفطور وكتعاملني زوين وبحناان وبرقة سعا والو
ناصر: مالي بنتليك سمية غادي نوجد لفطور سيري مدحي دراعك باراكة من لفشوش لخاوي
مريم بحالا تقلقات شوية
ناصر شافها عقدات لغوباشة عرف راسو خضر مشا هزها ودخلو لدوش
ناصر: ألالة بغيتي غير لحناان أنا أندوش أنا وياك
مريم جاتها ضحكة وطلقاتها دغيا كتبدا تفرنس بجوج كليمات
ناصر حيد حوايجو بقا صولو ودخل تحت رشاشة كيدوش


مريم حيدات ليزار لي كانت دايرة بقات غير بسترينغ ومشات قدامو تحت رشاشة شافها هبط يديه مع كتافها وحاضيها من لور خدا مشطة وبقا كيمشط ليها وهيا سادة عينيها تحت رشاشة دورها لعندو وباسها فمها وهيا حلات عينؤها كتشوف فيه وبقاو كيتباوسو تحت لما وهياهبطات يديها لزبو شداتو وزاد قيم سخناتو بغا يهزها فوق رجليه تشهاها يلاه تهزات فوقو وهيا تغوت طبونها تمزك جرح مزال مبرى مقصحة


مريم: ايييييي لا هبطني اي ناصر
ناصر: هبطها وكيخنز أمالكي كيزوااية كنقيصك كتغوتي
مريم: واش نتا مقاريش على نساء ولو غير شوية
ناصر: شنو أنقرا أنا على هاد لمرة صافي دخلت عليك هزي رجليك باراكة من لفشوش لخاوي وهزها عوتاني خشاه فيها
مريم: اااااي نااااصر ااااه


ناصر: ممسوقش كيخشيه وكيبوس فيها
مريم كتغوت جرح مزال مبرى ليها بغاتو يحبس
ناصر كمال دم بدا هابط معاها
مريم: نااصر حبس رآه دم نااصر اااي
ناصر شاف تحتو لقا دم مع تخلط مع لما ولا كيبان بزاف
ناصرحيدو شهاد لقلاوي هبطها من فوقو
هيا تكمشات الأرض جامعا رجليها وكتألم


ناصر: معصب واش دم لبارح واليوم حنا منحويوش ولا
مريم: هزات راسها فيه رآه أبنادم خصني على الأقل سيمانة باش يبرى جرح واش مقاريش على هادشي أيييي والله حتا حشومة عليك أناصر
ناصر: كيشوف فيها ونتي مقلتيهاش ليا من لول باش أنعرف أنا عارف كدخل عليها نهار لول متقيسهاش صافي نتي خصك سيمااانة مالك خشينا فيك جنوي
مريم غير ساكتة وكتشوف فيه مكرهاتش كون ناضت قجاتو بلفقصة
ناصر : وانوضي نوضي مصيه دبا ناض خصني ضروري نكمل لغرااض
مريم هازة فيه راسها ألااااا حتا أنا ياالاه


ناصر: والله وما نضتي حتا نوض نخشيه فيك حتا نجيبو أنا مخاسر والو نتي لي أتبقاي تزوي عليا .
مريم سمعاتو بزربة وقفات وقفات على ركابيها قدامو وشداتو بيديها وكتشوف فناصر
ناصر حاني راسو فيها يلاااه خليني نترفع
مريم تبسمات فيه وبدأت كتمصو وهوما تحت رشاشة هو حس بيها خشاتو فمها هز راسو لفوق وكيستمتع…..

تتمت القصة في الجزء التالي من قصة الغيرة و الإنتقام
جميع اجزاء القصة
الجزء الأول (قصة الغيرة و الإنتقام)
الجزء الثاني(قصة الغيرة و الإنتقام)

الجزء الثالث(قصة الغيرة و الإنتقام)
الجزء الرابع(قصة الغيرة و الإنتقام)
الجزء الخامس (قصة الغيرة و الإنتقام)

الجزء السادس (قصة الغيرة و الإنتقام)
الجزء السابع (قصة الغيرة و الإنتقام)
الجزء الثامن (قصة الغيرة و الإنتقام)
الجزء التاسع (قصة الغيرة و الإنتقام)

قصص لها علاقة بالقصة
قصة اول مرة نمارس الجنس الجزء – 1 –
قصة زوجتي السافلة

قصة الغيرة و الإنتقام 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *