قصة الكينغ و غيثة المجنونة – الجزء 1 –

قصة الكينغ و غيثة المجنونة – الجزء 1 –

قصة الكينغ و غيثة المجنونة

الجزء الأول من القصة

الفصل الأول

الحياة كتقسم لطبقات ، وكل طبقة كيفاش عايشة ، كاينة الطبقة البلوريتاريا وما تسمى بالطبقة الكادحة مقاتلين مع المعيشة و مشكلهم هوا الفلوس ولاكن كاتلقا قلوبهم على بعضياتهم و سعاداء حيت كاينعسو مرتاحين وما عندهم ورت ولا حتى حاجة علاياش يهزو الهم. وكاينة الطبقة المتوسطة اللي ماعندهومش وماخاصهمش ولاكن البعض منهم كايشوف لفوق وكيحلم يوصل وهاز الهم وكايتعاند مع اللي فوق منو، وفجهة اخرى كاينة الطبقة الرأسمالية هي الطبقة البرجوازية اللي ماعارفينش اشنو واقع تحت منهم وعايشين الدنيا بطولها وعرضها وكاين اللي مالك ثروات لا تعد و لا تحصى ومايقدرش العقل يتخيلها ولاكن اغلبيتهم كاتلقاهم ممرتاحينش نفسيا و مالاقينش الراحة لانه بالنسبة ليهم كلشي ممل وطالع ليهم كلشي فالراس .., ماعندهمش طموح اللي يخليهم يحلمو ويوصلو ليه كونهم كيملكو كلشي واي حاجة كيوصلو ليها بسهولة بلا مايديرو مجهود . هاد الناس كايتزادو كايلقاو كلشي واجد قدامهم وثرواتهم كتوارت ابا عن جد وماحدها كتوارث من جيل لجيل وهيا كتزيد تكبر وتضاعف اكثر واكثر ،وبعاد بزاف على الطبقات الاخرين وقليل فين كايتصادفو لان ماشي نفس الاماكن كتجمعهم ، كل واحد عايش العالم ديالو فلبلاصة اللي تناسبو فجميع انحاء العالم بطل القصة من هاد الطبقة الرأسمالية جا لدنيا لقى كلشي واجد و لاكن بطلتنا غير شكل من مدينة تطوان الاب شمالي والام كازاوية وهي من الطبقة المتوسطة ماعندهاش وماخصهاش ، ولاكن هيا لا عينيها كيشوفو لفوق وبغات تولي منهم وفكل مرة كاتشوف حياتهم فالمواقع الالكترونية وعلى التلفازة وكيفاش عايشين كتمرض ونفسيتها كتحطم وكتبغي تولي بحالهم ومن مستواهم وكتحارب وتجاهد باش توصل باي طريقة …
…: زيدك شي كاس ديال اتاي …شحاال ماجلسنا دردشنا انا وياك اصحبتي هه …: نتي اللي مابقيناشي كنشدوك ، مابقيتيشي كتجي تخيطي عندي ، مالكي غبرتي فمرة -…: اودي غير خليني ساكتة …هزي ليك حليوة (مدات ليها الطبسيل) راني واحلة مع مع ديك الموصيبة اللي عطاني الله ، ردات ليا هادا لهنا (حطات يدها جبهتها) كنضل تابعاها و الفلوس كاملة كنخسرهم عليها غير باش ماتحسش بالنقص قدام صحاباتها ، ومع دالك كتعلق فين تفلق وانا ماعنديش الجهد ديال دوك ليمارك اللي كتبغي هيا
…: الله يهديك أ ملاك (مليكة كيعيطو ليها ملاك ) بنات الوقت هما هادو ، هاد الجيل كايطييير كابري معاها دابا تكبر وتعمل عقلها… شحال عندها دابا؟
ملاك: عندها 16 سنة داخلة ف 17 وبغات تبان وتلبس وتخرج وتسافر بوحدها ، ولات هي وباها كي المش مع الفار هوا يقول شا وهي تقول را ، وكتشد معاه الضدد، اما أنا راه شادا معاها الخاطر شوية

الفصل الثاني من القصة

و كنقول نتصاحب معاها باش تبدا تعاود ليا كلشي ..هه ساعة هي مريكلة و كلتعاود ليا غير داكشي اللي بغات وكل مرة نحصل عليها شي حاجة …حتى كتقول ليا اخر مرة وكترجع تكفسها كفس وكفس وباها قبيييح …راكي عارفة العسكر كي دايرين ماكايتفاهموش لا مع ولادهم لا مع عيالاتهم …انا راسي كتشريها ليا معاه تا كيبغي يسد ليا الصالون فالجرة ديالها هيا ، ويبا مشا حتا سدو ليا ماعنها منين تشد شي رسال ديك الساعة وهوا ماكيعتقها حتى ب ربعة دريال ، وانا دلكشي اللي كيدخلو ليا الصالون كنخصرو عليها على الله تبت وتحس بيا …: هادا هوا السن اللي صعيب …بنتك جاتها المراهقة صعيبة ، سايسي معاها راه غير هي اللي عندك
ملاك: اااححح (تنهدات) المراهقة ماشي جاتها صعيبة …جاتها سخونة وكتبغي تعرى وتقزب وطلق الشعور …كل شهر تلسقني وتقول ليا صبغيه ليا ، وكل نهار تم نازلة عندي لصالون تقاد وتجبد وتقولي كحبي …اري فلوس دوك صحاباتها خطار وكبار عليها وهيا كتعاند معاهم وباغا تكبر دغيا …: هههه مع هيا تبارك الله غزالة و عاطة للعين ، كن غير كان خدام عندي داك الجن كن زوجتها ليه
ملاك : داكشي علاش كنخاف عليها، عاطا للعين وكاتزيدها بدوك السوالف وديك المشية وتقزاب …كاطييير يا ختي كاطيييير، وكايجيب ليها راسها غير هيا اللي كتفهم و حنا كاااملين مكلخييين ..غا عيا بوحدها اللي مطورة زعما، والله ماكرهت نزوجها ونتهنى ، الزواج هوا للي يبرد ليها الدودة… (هزات عينيها) هاهيا لا للة لعروسة جايا …بدلي الموضوع الى سمعاتني كانعاود غاتردني عدوتها وغانوليو فشد ليا نقطع ليك

12 الساعة . اهلااا بنتي غيثة صباااح النور
غيثة: (جات كتسلم) كيف نتينا خالتو …لاباس؟ …توحشناااك فاين غبرتي ؟
…: ايوا نتينا اللي غبرتي …كيف عاملة مع القراية؟
غيثة: الحمد الله
ملاك: كاتقرى غير نص نهار دالعشية، مالها هي هبيلة تفيق مع 8 وتمشي تقرى هه
غيثة: اصلا مع 8 كاينين غير المواد اللي كنكره ، الفيزيك والماط والاساتدة ديالهم خايبين …ماما خاصك تمشي معايا ، قالي الحارس العام جيبي ولي امرك
ملاك: دي باك …انا تشوهت داك الملف دالغياب كايبدلوه بسبابك كل نهار …كيعمر غير بالغياب ديالك …ديك المرة سنيت ليك التزام
غيثة: غتمشي معايا ولا دني معايا شي واحد من الشارع نقولهم بابا…نتينا اصلا معرفا عندهم فالادارة ويلا ديتلهم شي شمكار من الزنقة عايضحكو عليك نتينا يقولو مزوجة بشمكار، اما انا عانشري ليه باكية دلكارو ويتبعني كيجري يسيني ليا…
ملاك: سيري لبسي راه البرد ونتي جايا عندي هاكا …راه داخلة مع الجوج وانا اللي غنمشي نشوف هاد الروينة واشمن كارتة دايرة عاوتاني

ترقبو الجزء الثاني من القصة في التدوينة القادمة
سوف تجدون التحديثات و جميع الأجزء في اخر كل جزء من قصة الكينغ و غيثة المجنونة

جميع أجزاء القصة
الجزء الأول
الجزء الثاني

قصة الكينغ و غيثة المجنونة 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *