قصة الكينغ و غيثة المجنونة – الجزء 8 –

قصة الكينغ و غيثة المجنونة – الجزء 8 –

قصة الكينغ و غيثة المجنونة

الفصل الأول من الجزء الثامن من القصة

شافها شركات الورقة وخرجو عينيه وهيا مزالة كتكمل عليها تعصب وقبل مايهضر جمع معاها بالطرشة للوجه تا فاقت من القلبة مافهمات باش تبلات مابكاتش وماعرفاتش عباش تبكي تا شافتو هز الشارجر طويل طواه على جوج وشحط معاها لرجلها تا سال الدم وهيا تقفز كاتجري عند مها وهوا موراها كيسب ويعاير وكتبكي غاتموت وعينيها تعصرو بالدموع وماعارفاش مالو وعلاش دار ليها هاكاك ، باها صعر بدا كيخربق فالهضرة وهي هربات عند مها الكوزينة ، مها شافتها جاية كتجري عندها والدم فرجلها تخلعات وهزات الموس وجهاتو لعبد المالك ملي شافتو تابع غيثة ودمو كيغلي


عبد المالك: كتهزي عليا الموس ؟ غانقتلك لا نتي لابنتك ..


ملاك: سير بعد عليها ، راه غادي ندير فيك شي كارثة، سير بعد لهيه


عبد المالك: (تعصب) صافي هادشي اللي بقى غير تهزي عليا الموس واخا .


خرج عبد المالك للزنقة وبقات ملاك مع بنتها دخلاتها لبيتها وجرات ليها رجلها دارت ليها الدواء وكتهضر معاها وغيثة كتؤمي ؤاسها وتميل بالبكا فوق الناموسية


ملاك: اففف (كتحصر) شنو درتي ليه عاوتاني؟ ياميمتي شي نهار يقتلك ونتي ماعندك صحة …وييلي على شحطة الله يعطيه دقة .. (هزات ليها وجها ) اوييلي وجهك !!!! ويلي ويلي باش ضربك ؟


غيثة: (غتموت بالبكا) ض.ض..ض هذهء هء ضنببني ب..ببب..هءهء ط ..ط .طرشة


ملاك: (جاتها البكية) لا صافي ماغانخليكش معاه ، غاتمشي تكملي قرايتك عند خالك فكازة ، الى بقيتي معاه غيقتلك شي نهار….افففف علاش دار ليك هاد الفضيحة علاااش؟


بردات ليها الضربة اللي فوجها وهي عندها بشرة حساسة ورطبة دغيا تكبد فيها الدم من لداخل وتنفخات ورجلها تشحطات بالكابل تا تجرحات …بقات مها كتكمد ليها وغيثة كتألم وكتبكي وباها ضربو خايب مايعقلش على راسو فاش كيتعصب ، بقاو هاكاك وملاك كتسكت فيها تا دخل عبد المالك عليهم للبيت مشا نيشان معصب عند ملاك حيت هزات عليه الموس شدها قدام غيثة ضربها وغيثة كتشوف وكتغوت وتنتف فراسها وتعض فيديها ومها كاتاكل العصة بالسمطة حداها تا سخفات ملاك وخرج باها كينهج مفقوص وطاحت غيثة على مها كتغوت وتبكي وضرب فراسها وتعنق فيها وتبوس وتفيقفيها


غيثة: ماماااااا هىءهىءهىء واااااا ههءاهء اهىءاهىءاهىء ماتخلينيشي بوحدي ماتخلينيشيييي اهىءاهىءاهىء (تعصبات) اعععععععهههعععععععععع (عضات يدها تا بقاو سنانها تما ) وااااا فيقي اماااامااااا اعىءاعىء

(طاحت ليها غند رجليها كتبوس) عافااااك ماما فيقي اهىءاهىء
بقات تبكي وضرب فراسها كاع يديها عضاتهم بغات تسطى ومها سخافة مافاقتش ، مشات غيثة بالغدايد وكتنه

الفصل الثاني من الجزء 8 من قصة الكينغ و غيثة المجنونة

مها فاش شافتها كتقطع وغيبات ناضت كتجري ماعرفات مالها سحاب ليها ياكما باها اللي ضربها تا كرمات، مشات كتجري لافابو تجيب الماء وهي تلقى الكارطونة ديال دواء الفيران مليوحةورجعات كاطير عند عبد المالك اللي كان فبيت النعاس جالس معصب


ملاك: وا البنت كاااتت يا عدو الله نتاحرات ونتا جالس ليا ليا هنايا


سمعها عبد المالك ناض كيجري عند غيثة لقاوها مكشكشة والكشاكش خارجين من فمها ولات زرقاء وهزوها كيجريو للمستعجالات ، ومع الليل داوها لاقرب كلينييك باش يعتقوها ودخلوها كيجريو حالتها حالة ومها كتندب ودعي فراجلها وسط الكلينيك وعبد المالك خرج برا مابغاش الشوهة دخلوها كيجريو بيها شي كيخشي ليها التيو فمها شي كيدير الاكسيجين شي كيضرب فيها ليباري شي كيحيد ليها الحوايج قطعهم بالمقص فوق منها وكيزربو ، خشاو ليه ليها تيو من فمها باش يغسلو ليها مسارنها من السم وكيطييررو باش يعتقوها . تا خرج الطبيب عند ملاك

باقي متبعين معنا القصة ..
الطبيب: صافي الاللة راه تعتقات الحمد الله، كن زدتو تعطلتو شوية كانت غاتموت …المهم راها مزيانة دابا


ملاك: الله يرحم ليكم الواليدين ، الله يجازيكم بالخير


مشا الطبيب والمساعدين ديالو وخلاو غيثة فالانعاش تا فاقت فنص الليل مع 1h كتحرك بزز لقات ؤاشها مربوطة بالسلوكة والتيوات ومع حلات عينيها بدات كتبكي بوحدها تا دخل عندها الطبيب باقي شاب وزوين وجا وقف حداها


الطبيب: سافا شوية؟ (كيبتاسم) مالك الاللة باغا تنتاحري؟ ونتي باقة صغيرة وزوينة …مالكي ياك لاباس


غيثة: (كتبكي)


الطبيب: اشمن موشكيل عندك؟ ياك مضحك عليك شي واحد ؟ زعما جرحك شي ولد كتبغيه وبغيتس تنتاحري


غيثة: لا انا باقا بنت


الطبيب: ههه عارفينك باقا بنت ، راه قلباتك الطبيبة باش نعرفو الحالة ديالك حيت اغلبية ديال البنات اللي فعمرك

كيحاولو سنتاحرو بسباب الدراري والحب خخهه


غيثة: (حشمات ) فاين ماما؟

القصة قربات تكمل
الطبيب: ماماك جالسة برا هي وباباك ، خليك دابا تا لغدا وتشوفيهم، انا هنا بيرمانونص هاد الليلة الى بغيتي شي حاجة بركي هنا (وراها الزر) وغايجيو عندك الفرلمليات

قصة
غيثة: واخا شكرا ، يغيت نمشي طواليط


الطبيب: دايرين ليك التيو دالبولة غير طلقيها


غيثة: (اوعدي !!! شوهة صافي) زولوه لي كيحرقني


الطبيب: تقدري تنوضي على رجليك؟


غيثة: اه
الطبيب: واخا
غيثة شافتو ناض دار الليكات وهي تخلع
غيثة: تزولولي الطبيبة (حشمات)

جميع أجزاء القصة
الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث

الجزء الرابع
الجزء الخامس
الجزء السادس
الجزء السابع

قصة الكينغ و غيثة المجنونة 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *