قصة حبيبي صعب المنال – الجزء 13 –

قصة حبيبي صعب المنال – الجزء 13 –

قصة حبيبي صعب المنال

يالله نبداو في سرد أحداث القصة استمتعو

الفصل 26 من قصة حبيبي صعب المنال

دخل للغرفة كانت فوق سرير كانت مغمضة عينيها من تأتير الطيحة … جلس حدا راسها وباااسو … هز يديها وباسهم وطول البوسة …. كيتأمل فحبيبتو غتولي أم …هازة فأحشائها ولدهم… تخيلو كيشبه ليها وألا كانت بنت غيحبسها فالدار باش ميشوفها حتی ولد …. خرجات ليه ضحكة صغيیرة من فمو وهو كيتأمل فيها …. حط يديه علی شعرها وتحسسو بيديه .. كيعشقها وفاايتها لهيه ….

فقت علی يدين كيتحسسو شعري ونفس حار كيضرب فوجهي … بان ليا حبيبي راجلي حداية…اكيد تخلع .. حليت عينيا فيه… توحشتو .كانو شوفاتو كيعلنو علی حبو الكبير ليا وعلی خوفو… جلست فبلاصتي ولحت يديا عليه كنعنقو .خشيت راسي فصدرو اللي كيطلع ويهبط …كنسمع دقات قلبو كيدقو ليا بووحدي…بقيت شحال خاشية راسي فصدرو .حسيت بالدفئ بالامان …هو احتصار لكل حاجة زويتة فحياتي…

هو النعمة اللي جزاني بيها ربي … حيدت راسي من حضنو وتلاقاو عينينا …. معرفتش شحال قربنا من بعضنا حتی كنحس بأنفاسو قريبة مني … رياض؛ وكيضور عينيه علی وجهي كامل( كنبغيك..متخلعينيش مرة خرا) انا؛ حدرت راسي وكنتبسم( واخا… راه غير يمكن مكناكلش) رياض؛ كور وجهي بين يديه( خاصك تاكلي علی قبلك وقبلو) أنا؛ هزيت عينيا فيه باستفهام( علی قبل من؟)

رياض؛ هبط يدو لكرشي وتحسسها بطريقة حنينة ( علی قبلو) قلبي طااار قفز من بلاصتووو .جميع انواع السعاادة اختابرتهم… دمووعي هبطو وأنا كنشوف فرياض.. حبيبي وإبن حبيبي…ولدي فأحشائي ….فرحة معمري تخيلت غنعيشها وغنحمل طفل حبيبي اللي كنت نحلم بيه في يدي …. كنشوف فيها ودموعي هابطين بوحدهم ….عينيا كيدورو فتقاسيم وجهو كنتأكد واش كنحلم…. حسيت بسحااابة ديال السعادة دايرة بيا …

رياض؛ كيمسح بصباعو دموعي(شششش علاش كتبكي دابة؟) انا؛ حطيت يديا علی وجهو وقربتو لوجهي ( كنبغيك ) رياض مبقاش مركز معاية… حسيت بيديه زيرو علی خصري وقربني ليه …بلمسة من شفايفو لشفايفي دبت .دخلت معاه للعالم التاني.العالم ديالي انا وياه … دورت يديا علی عنقو و أنا كنعيش معاه شعور كيعطيه ليا هو بوحدو …. معرفتش كيفاش دار حتی عرا ليا نص د صدري كانو يديه كيتحسس بلايص حساسة من جسمي ….

ترفعت مبقيتش عارفة اش كيوقع …. رياض كيزاد فيه الجهد …. حتی وليت جالسة قدمو. تحل الباب.. وأنا ضهري عريان…. دغيا دورني رياض وغطاني بجسمو وهو مزال معنقني….كانت الممرضة حالة فمها …كتشوف فينا وحمارت في بلاصتنا .بنضرة من رياض خرجات … جمع ليا حوايجي وباس فوق راسي ومشا يسالي الاجراءات ويخرجني

إقرأ أيضا : قصة ذئب عاشق

الفصل 27 من قصة حبيبي صعب المنال

دخلات الممرضة عليا ملي مشا رياض.. كتشوف فيا وتضحك ..انا حدرت راسي من الخجل …سالات شغلها وقبل متمشي وقفات حدا الباب الممرضة؛ الله يخليكم لبعضياتكم .صراحة موااتين بعضياتكم انا؛ وحشمانة(شكرا ربي يخليك) خرجات وانا كنضحك مع راسي … بقيت شحال وانا هكاك حتی دخل عليا رياض وجهو مكيتفسرش….. ردخ ااباب وكيشوف فيا رياض؛ ومعصب(انتي دابة مزيان …اش اللي يخليك هنا؟)

انا؛ ومزال جالسة فوق بلاصتي اللي خلاني فيها(مالك رياض) رياض؛غتخرجي هي غتخرجي…. مغنسمحش ليه يخليك هنا…وخصوصا هو انا؛ بغيت نوض ومقدرتش .(شكون هو رياض؟مغهمتش؟) رياض؛ قرب حداية وحط يدو علی وجهي( غنقلك للدار ونوفر ليك العناية ..معنخليكش معاه) مفهمت والو من دكشي اللي قال حتی سمعت الباب تحل ودخل الدكتور علينا رياض؛بعصبية(خرج معندكش لاش تدخل لهنا)

الدكتور؛كنضن هدا مشفی ديالي علی ما أضن .والزوجة ديالك اسيدي محتاجة للعناية .نضرا للطيحة اللي طاحت الجنين عليه خطر ياخد مكان غير مكانو …. إدن خاصها متحركش ومحتاجة للمراقبة هاد الايام . غير سمعت ولدي فخطر مبقبتش كنتسنط للهضرة د رياض وهة كيجاوب الطبيب . انا؛وموجهة كلامي للطبيب( أنا غنبقی ادكتور علی قبل ولدي) رياض؛ تلفت ليا(هبةةةة). انا؛ بعصبية(رياض مكتسمعش اش قال ولدي غيتضر الا تحركت) بزز حتی قنعتو …

وهو محاملش يشوف جهة الدكتور …. حسيتو محاملوش يقابلني … دازو يوماين ….كانت مبين زيارات رياض ولا سكنتو فالمشفی ومبين زيارات الطبيب اليومية… ولفت نهضر شوية مع الطبيب …كان إنسان ضريف واعتارف لي أكتر من مرة بأنه مكيعطيش اهتمام للمرضی هاكة…كانت هادي اول مرة…. أخر نهار ليا فالمشفی .مشا رياض يقاد الاجراءات للخروج ديالي….دخل عليا الطبيب انا؛شكرا ادكتور علی الاهتمام

الطبيب؛ حط يدو علی يدي وهزها باسها(انتي انسانة جميلة ) مع البوسة ديال اليد والكلمة اللي قال الطبيب دخل رياض …. معرفتش اش وقع بالضبط…حنت دكشي داز دغيا بلا منستوعب…كان رياض كيضرب فالطبيب وانا نزلت بغيت نفك دفعني….وكيضرب فيه..جاو السكيريتي فكوهم …. شدني رياض من يدي وخرجني من تما للطومو… كان وجهو كلو معصب وكينفخ .مهضرش معاية …وأنا كنبغي نهضر مكيخلينيش نكمل بتخنزيراتو …

وصلنا للدار وانا معرفتش اشنو فكر فراسو…. طلعت لبيتي بمساعدة الخدامة حنت عيانة نفسيا وجسديا…. مجاش ديك الليلة للدار …بقيت كنتسنا فيه الليل كااامل مجاش…. مدخل حتال 6 د الصباااح …. كان شااارب…وكان حالتوو…شعلت الضو مع الدخلة ديالو انا؛ نضت بخوف(خلعتيني عليك احبيبي؟) رياض؛الصمت انا؛خطيت خطوتت نوقف حداه(حبيبي فين كنتي.ولاش شاارب…)مجيتش نكمل هضرتي..بان لي عكر حدا فمو وفقاميجتو ولاصقة فيه ريحة العيالات…

معرفتش باش حسيت..كانت طعنة فقلبي..حسيت بالدنيا ضلامت فعينيا… رجعت 2 خطوات للور كنشوف فملامحو اللي مكتعبر علی والو من غير باغي ينعس…مكينش ريحة د الندم فعينيه…خاااني مع مرا من غيري وهو اللي كينعس يحلم باسمي….هو اللي كيتغزل بيا طول الليل والنهار …هو اللي كيعبر ليا عن حبو وإخلاصو كل تانية…هو اللي قال عيالات الدنيا من بعد حرام عليا.شديت فراسي باغة نحماااق..كانو أحلامي كنخسرهم قدام عيني .هو بالنسبة ليا الدنيا والاكسجين ديالي .هو الامان والحضن الحنين…حضنو اللي كتبو فاسمي وقسم ليا معمر شي بنت المرا تاخد مكاني فيه…هو اللي واعدني يديه ميحلهم لحتی مرا من غيري باش يعنقها…هو اللي وعدني جسدو ولا ملكي ماشي ملكوو..

ترقبو دائما جديد القصص بالدارجة المغربية , مع موقع قصة

قصص لها علاقة بالقصة :
قصة أمنية رجل ميت – الجزء 1 –

قصة حبيبي صعب المنال – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *