قصة حبيبي صعب المنال – الجزء 2 –

قصة حبيبي صعب المنال – الجزء 2 –

قصة حبيبي صعب المنال

الفصل 3 من قصة حبيبي صعب المنال

خديت الاغراض ديولي من المشفی و تطالعت علی الحالة د الام د رياض فالملف ديالها. عرفتها عندها شلل نصفي وممكن تتعالج وهي مرضها نفسي كتر منو جسدي. حنت كتجيها كريز شي مرات بالليل وكيطرو يجيبوها للمشفی . سلمت علی البنات .

ها اللي حاسداني ها اللي تخلعني ها اللي تطلع وتهبط . بطبيعة الحال كلهم طامعين يكونو قراب من الدنجوان . كان شرطهم نبات معاها فالدار وعندي عطلة وليني منطفيش التلفون . صممت بيني وبين راسي منضعفش قدامو . التقة د الام ديالي التقة د الاخ ديالي . متخلينيش نطيح بوجههم الارض وندل راسي قدام مليونير بحال راياض اللي مولف البنات يرغبوه . هدا كان اول هدف بين عينيا . وخا نتقطع من الداخل منبينش حبي ليه .

حنت للاسف درت مكانة مع القطيع اللي هوما البنات المعجبات بيه ولو انا يمكن ناخد الصدارة نضرا لكمية المشاعر اللي فقلبي خديت طاكسي ومشيت للفيلا ديالهم . أول مهبطت من الطاكسي بالباليزا ديالي .هزيت راسي وعرفت حجمي الطبيعي مقارنة بالسي رياض. مدخل الفيلا جنة فالارض .

الداخل معرفت كيغيكون .منقدرش نوصف حنت دكشي بحالة مصممو شي حد من كتالوج منزل الاحلام .جنت كلشي فيه مقاد بطريقة حرفية قصات الشجر الصغير وغادي وكيكبر علی شكل شجر متدرج العلو . الممر الطويل المزين بأنواع النباتات الانارة اللي الفوق يعني كيكون الضو بالليل فالممر .الحديقة الخضرا وكراساها البيضين علی شكل صالة د الاكل .

باب الفيلا كبيير يدخلو من 50 خلق . ضخامة المبني ورقي المبنی صدمني .فيلا د ناس مهمين من الدرجة الاولی .عرفوني الخدم انا الممرضة الجديدة . وانا داخلة فالفيلا كنلاحض اللوحات الغالين د اشهر الرسامين فالحيوط .دروج بيضييين كبار وعراض فشكل زوين . اتات راقي وغالي من الشوفة كتحسي بيه مريح . اي شي حطيت عليه عيني كنحس بيه غالي .كانت الفيلا من طابقين .التحت الصالات والكوزينة والفوق بيوت النعاس والحمامات عرفت بلا عندي غرفة حطيت فيها باليزتي .كانت قريبة لغرفة ام السي رياض (رحمة) ارتاحيت فالغرفة الجميلة الغالب عليها اللون الابيض حطيت حوايجي وقاديت كلشي

إقرأ أيضا : قصة اليتيمه والشرطي – الجزء الأول –


رجعت قريت البروجرام اللي غندير مع المريضة ديالي السيدة رحمة .هي اول اهتماماتي ومن غيرها معندي باش نهتم . جاتني الرهبة من مكان اقامة السي رياض .انا داخل الجو العائلي ديالو .احساس فقلبي مميكنش نتجاهلو . بحالة كنحس ببصمتو فكل حاجة فهاد البيت .كنحس بالنفس ديالو كان هنا وخارج .وحد الاحساس بالمتعة نعيش فنفس البيت والسقف . مكنتش نتخيل هدشي حتی فاحلامي لبست سروال جينز رطب وشوميز عمليه .

شعري مطلوق بوكلي والنصارات .بارفان خفيف . دقيت علی غرفة د السيدة رحمة .استقبلاتني بالضحكة .سيدة متواضعة ومحببة للقلب . كتمتل الام الحنووونة بكل النواحي . درنا تعارف اول مرة انا؛ وجلست حداها فوحد الكرس ( انا هبة الممرضة ديالك كنتمنا نكون عند حسن الضن وانشالله تشافاي ) رحمة؛ وعلی وجهها ابتسامة رضي( انشالله ابنتي انشالله .انا عاقلة عليك من المشفی واختاريتك انتي حنت ارتاحيت ليك )

انا؛ ربي يخليك انشالله كلشي يدوز مزيان رحمة؛ انشالله ابنتي .عرفتها عليا وعرفتها عندها ولد واحد اللي هو رياض وميتة ليها بنت فنفس السن ديالي وهي اللي خلاتها تأزم وتشلل نتيجة الصدمة . وولاو كيجوها ازمات علی ابسط الامور . كتعصب دغيا و كتنفااعل و عايشة غير بالدوا

الفصل 4 من قصة حبيبي صعب المنال

خرجت من عند السيدة رحمة وهبطت للتحت نتعرف علی ستستيم د الداروناكل شي حاجة .هبطت للكوزينا ولقيت مرا كبيرة انا؛ وكنعبر علی اعجابي بالكوزينة بعينيا( السلام) المرا؛ وتلفتات ليا ( السلام بنتي نتي الممرضة؟) انا؛ انا هي المرا؛ وكتشوف فيا ( متوقعتكش صغيرة وزوينة هاكة) انا؛ وكنتبسم( ربي يخليك ) المرا؛ تبغي متاكلي ؟. انا؛ بلهفة( اه اه فيا الجوع) المرا؛ ههه واخا بنتي هي اللولة صوباتلي شي حاجة وكليت الحمد للله وشبعت .

طيابها بنين طلعت من بعد مسلمت علی المرا اللي فالكوزينة . غادة فالممر د الغرف وحاادرة راسي وكنقشر فضفاري . حتی وقفني شي صوت .صوت زوووين . صوت ديااالو . اكيد داك الشخص يكون صوتو زوين هاكة .صووت رجولي عندو رنة خااصة .
رياض؛ السلام انا؛ هزيت راسي قدامي مبان لي والو .دورت راسي وتلاقاو عينيا معاه . معمري حققت فاللون د عينيه .لون بحال البحر وفيه اشعة الشمس .لون فريد من نوعو . شوفتو العميقة كتزعزع الواحد .مكملتش الشوفان فيه وحدرت راسي وبصوت شبه مسموع( السلام)
رياض؛ وهو مزال فبلاصتو ( الممرضة الجديدة ياك؟)
انا؛ وصوتي كيخرج بزز ( وي انا هي )
رياض؛ وكيلعب فتلفونو بحال كيشوف فيه ومزروب ( بلا منوصيك .ديري خدمتك )

انا؛ بصوت تاني ممسموعش ( انشالله) بقيت شحال وانا حادرة راسي كنحمي راسي من شوفاتو .واش يمكن ليا نتنفس علا خاطري.واش عضامي مبغاوش يحبسو من هاد التبوريشة اللي فيهم .واش الحرارة والبرد القارس مبغاوش يعتادلو عندي .جميع الدعاوي تخلطو فيا .هزيت عينيا وخايفة نتصدم بيه حداية حنت مغيبة . مكان والو .مشا من بعد مقالي ندير خدمتي يعني عطاني اندار بجوج كلمات بلا ميضيع وقتو معاية .شكوون انا يضيع معاية الطاقة ديالو .

ضحكت علی راسي وعلی هاد الاهمية اللي عاطياه وهاد الحالة اللي كنولي فيها . واش نقدر نتحكم فراسي خاصني نتحكم فراسي مشيت لبيتي وانا بالي معاه اش كيدير معامن كيهضر.باش كيحس .تمنيت ولو يشوفني كبنت ويتعجب بيا .مستحيل لا لا كتر من مستحيل هدا الحلم الصعب المنال .علاش نعشم راسي بشي حاجة مغتوقعش .اللهم نخبي حبي ونستر راسي ونخلي كرامتي فوق اي اعتبار .معمري ولا فحياتي منطيح بنفسي قدام شي راجل اللي كيبغيني غيدير المستحيل باش يوصلني .وانا ممستاعدة ندير حتی شي بادرة باش نلفت انتباه رياض ليا .

الا غيبغيني غيبغينس لشخصي و لكوني انا طبيعية.منفرضش راسي عليه نهااائيا . وخا احلامي بساط وليني رياض حلم مبسيطش .حلم مستحيل وانا مكتااافيا بنحس بيه عايش وبخير .صافي ممستاعدة نبدا حرب وانا خاسرة فيهها فالنهاية نهار جديد .مسؤولية جديدة .و هدف جديد .قررت نتصرف مع رياض بكل برودة .ونتحكم فقلبي ماشي هو اللي يتحكم فيا . غنتصرف معاه بحال كما كنتصرف مع اي رجل عادي .

علاش نحط راسي فموقف العاشقة الضعيفة .معمري كنت ضعيفة . خدمت حركات مع السيدة رحمة . خدمت معاها كلشي اللي فالبروجرام . الحمد لله غادية مزيان فالعشيا مشيت للجردة وجلست كنقرا كتاب وانا حاطة رجل فوق رجل فالكرسي حدا الممر د الباب الرئيسي د الجردة علی برة.حتی كنسمع شي كلب كينبح .تلفت مبان لي والو .وشوية النبيح كيقرب .لحت الكتاب ووقفت كنتلفت فكل جيهة وانا واقفة فبلاصتي . معرفتش مندير .

شوية بان ليا سبع ولا نمر علی هيئة كلب .جاي كيجري جيهتي. غوت ودازو الدموع ورجليا فشلو .كنحس بالخطوة تقيلة مقادراش نجري . كنبكي بالصوت مبقيتش كنغوت كنبكي بحال بنت صغيرة .طاحولي النضاضر و تهسرو وانا كنجري .غادة نيشان للباب الكبير د برا الجردة والكلب ورايا .حتی تحل الباب وداخلة طموبيل . معرفتش انا كنجري مشفتش شكون خرج وشدني من يدي وضورني وراه كيشوف شكون جاري عليا حتی شاف الكلب وبشي حوج كلمات سكت الكلب وجلس الارض كنحس بشي يدي مدوراني ورا الضهر ديال شي حد ومزيرة علی يدي .الريحة مغريباش عليا .بالخلعة مزال كنبكي بالصوت .عينيا شلال دموع .

كيرجفو يديا بالخلعة . شوية دار عندي .كان هو رياااااض دار عندي وعينيه كيتأملو فوجهي وفدموعي اللي هابطة . شد ليا بيديه بجوج فكتافي كيشوف فجسمي واش تقاست فيا شي حاجة انا كنبكي ونشهق ميكتتش .شوية هضر بصوت خفيف رياض؛ومركز مع عينيها ( متخافيش ) انا؛ الدمووع مبغاوش يتحبسو الكلمات ممزوجين بالبكا والشهقة ديال البكا(كلب) رياض: مغيدير ليك والو متخافيش (كان صوتو فيه نوع من الحنان ) انا؛ بعدت عليه شوية وحدرت راسي ومسحت دموعي ( شكرا) هضرت بزز مشيت كنجري من حداه .هزيت كتابي ونضضاري اللي تهرسو ومشيت كنجري لبيتي. مبقيتش غنسمح لراسي نبغيه . القرب ديالو كيولد عندي جميع الاحاسيس .

الى هنا وصلنا الى نهاية هاد الجزء من قصة حبيبي صعب المنال …
ماهيا توقعاتكم لأحداث الجزء الثاني من القصة
ترقبو دائما جديد القصص بالدارجة المغربية , مع موقع قصة

جميع أجزاء قصة حبيبي صعب المنال
قصة حبيبي صعب المنال – الجزء 1 –

قصص لها علاقة بالقصة
قصة – كيفاش وليت ليزبيانة
قصة العميق – الجزء 1 –

قصة حبيبي صعب المنال – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *