قصة سفالة – كسالة في حمام الرجال – الجزء 12 –

قصة سفالة – كسالة في حمام الرجال – الجزء 12 –

قصة سفالة – كسالة في حمام الرجال –

الفصل 45 من قصة كسالة في حمام الرجال 

عند مراد.
من قبيلا كايتسنا شي خبر عليها ووالوغا بان ليه الطبيب خارج من الغرفة ديالها ناض كايجري لعندو”كي بقاااات؟؟؟؟”الطبيب”المريضة فاقت هي لاباس دابا”مراد تنهد براحة”يا ربي حمدتك وشكرتك هففف”الطبيب”ولكن فقدات الولد”مراد تلاشات ابتسامتو”ءء ك…”الطبيب هبط راسو بأسى”درنا لي فيدينا ماقدرناش ننقدوه ربي يعوضكم ان شاء الله”طبطب على كتافو”تقدر تدخل تشوفها”قال هاد جوج كلمات ومشا مخليه واقف فبلاصتو مصدومزاد بخطوات ثقيلة متاجه لغرفته ابانت ليه گالسة كاتبكي بحرقة قلبو ضرو من منظرهاغير لمحاتو مسحات دموعها ودورات راسها للجهة لوخرا مراد قرب لعندها ونطق”مايبقاش فيك الحال”

سهام ماجاوباتوش كايتسمعو غير صوت شهقاتها المتتالية لي عيات تكتمهم وماقدراتشمراد”مامكتابش ليك تولدي هاد الولد لي كان غلطة من أساسو إن شاء الله باقي تحملي وتولدي فالحلال نتي باقا صغيرة”سهام كرزات على ليزار بين يديها وضارت شافت فيه بعييونها الدامعين ونطقات”تقدر تمشي”مراد”سهام….”قبل مايكمل جملتو قاطعاتو”دابا مابقيتش حاملة مابقيتيش مجبور تتزوج بيا صافي”مراد دوز لسانو على شفايفو لي جفويلاه غايدوي دارت ليه إشارة بيديها باش يحبس”عفاك سير أمرااااد سييييير”هز راسو بالإيماء طول فيها الشوفة وضار خارج مخليها ربي لي عالم بيهاضرب يديه مع الحيط وغوت تا ضارو عندو گاع لي فالمستشفى جبد تيليفونو من جيبو كايصوني لاسماعيل لي تقول واش بغا يجاوب

الفصل 46 من قصة كسالة في حمام الرجال 

جرها من دراعها مخرجها ونطق موجه كلامو لإسماعيل”نهار تبغيها أجي اخطبهاااا من دارها”خرجا وهي كاتبكي مخلين اسماعيل لداخل كاينهج من الأعصابضرب ديك الطبلة تا تقلبات كاملة”اععععععع على زهر دز*ب”جبد تيليفونو تاكايلقا بزاف دليزابيل من مرادعاود صونا ليه يشوف اش كاين”كنت مشغول شنو كنتي باغي”بداو ملامح وجهو كايتبدلو وهو كايسمع لهضرة مراد”وفين هي دابا اش وقع ليها واش بيخير”كولشي تجمع عليه دقة وحدة ماحيلتو لمشكل لي وقع دابة ولا لختو لي فالسبيطارقطع وخرج كايجري ركب فلوطو ديالوداز الوقت دخل للمستشفى كايسول على ختو فينا غرفة تا وراوها ليه

دخل عندها لقاها معنقة المخدة وكاتبكي سرداتها كاملة بدموعهاماحسات غير بشي يد على كتافهاهزات فيه راسها غير شافتو ترمات فحضنو”خووويا”إسماعيل بدا كايطبطب على راسها”ششش ماتبكيش”سهام كاتدوي وهي مزيرة عليه”علاش كايوقع ليا هاكا علااااش عيييت أخويا عييت”إسماعيل كايحاول يواسيها”صافي فيها خير باقي تجيبي اولاد اوخرين ان شاء الله غير هي فالحلال هاد المرة”سهام”خويا مابقيتش باغا نتزوج ومابغيت لا ولاد لا والو بغيت غير نرجع لقرايتي ندمت بزااااف ندمت حيت درت الثقة فداك الحمار وعطيتو شرفي وخنت ثقتكم درت راسي فالأفلام تانا عند بالي غاتكون نهايتي بحالهم

ندمتت بزاف حيت عصيت ربي ماكرهتش كون يرجع بيا الزمان للور”إسماعيل”صافي دابا لي وقع وقع”سهام بعدات ونطقات وهي كاتشوف فيه بترجي”بغيت نرجع لقرايتي مابقيت باغا تاحد فحياتي مراد مابقاش مجبور يتزوج بيا دابا”إسماعيل هز راسو بالإيجاب وقلبو مقبوط عليه وهو كايشوف حالة ختو كي ولات”واخا لي بغيتي”نهار كاتحسي بالغلط ديالك النهار لي كاتلقاي راسك خسرتي شرفك ضحيتي بيه لواحد ماكايستاهلشعصيتي على قبلو ربيوخنتي على قبلو عائلتكحاجة عادية غاتندمي اختيحيت كوني على يقين الندامة آخرتهاولكن ملي كايفوت الفوتماكايبقا ينفع لا ندامة ولا دموع

الفصل 47 من قصة كسالة في حمام الرجال 

گالس فالكورنيش عينيه على البحر وعقلو معاهاحاضن وجهو بين يديه و صورتها مابغاتش تفارق عينيهغير كايتفكر دموعها وكيفاش كانت كاتبكي قبيلا قلبو كايضروبدا كايضرب على راسو وكايغوت بحال شي هليبتا جمع الوقفة ومشا ركب فلوطو ديالو مكسيري غاغادي بلاما يشوف قدامووما هي إلا دقائق حتى كان قدام الريسطو لي وقع حداه الحادثدخل متاجه نيشان لعند واحد من المسؤولين لي غير شافو جا عندو كايرحب بيه”موسيو مراد تفضل مرحبا بيك”مراد”ايلا كان ممكن بغيت نشوف تسجيلات الكاميرا ديال الصباح ملي وقع داك الحادث”المسؤول”بالطبع مرحبا مرحبا هي اللولة تفضل معايا”مشا تابعو دخلو لواحد الغرفة عامرا

شاشاتعيط لوحدين من لي كانو تم وقال ليه يرجع بالكاميرات لوقت الحادثبدا كايرجع ومراد مركز معاه تاكاتبان ليه اللقطة فين كانت سهام خارجة من الريسطوغوت بجهد”حبس حبس هنا”لاخر حبس وبدا كايشوف فيهمراد”زيد غير بشوية”بدا لاخر كايزيد غير بشوية تا كايبان ليهم شي حد شادهامراد وسع عينيه”زومييي مزيان”غير بدا كايزومي مراد اوضاحت ليه الصورةكرز على سنانو كايتمتم بصوت خافت”كنت عارف كنتتت عارف”خلاهم وخرج كايجري عاود ركب فلوطو ديالو وكسيرا تا تسمعات جرة الروايض مع الأرض داز الوقت وقف قدام الريسطو لي خدام فيه أيوب هبط كايجري بلاما يسد تا الباب ديال الطوموبيل غير بان ليه كان غادي وهاز بلاطو فيديه مشا نيشان جرو من قرفادتو تا طاح ليه البلاطو

الفصل 48 من قصة كسالة في حمام الرجال 

جمعها معاه بروسية تا بزق الدم من فموتجمع كولشي كايفرق فيهم وهو مرفوع فينما جات الضربة ما سوقوشكايضرب ويغوت فمو ماكايخرج غا الكلام الخاسر ولي جا يبغي يفارق كايخلطو معاه تا ما بقا حد يتجرأ يتدخلمراد كايدوي وكاينهج”ايلا ماخليت الزام*ل بوك تغمل فالحباسات راني ولد القح*بة”ركلو ركلة أخيرة خلاه منشور كي شي شرويطة غارق فدماياتوضار كايشوف كولشي داير يديه على فمو خنزر فيهم بنظراتو لي خلعاتهم وزادداز الوقتهبط من لوطو متاجه لعند إسماعيل لي كان واقف كايتسناهقرب وسلم عليه سلام رجولي ونطق”كي بقات سهام؟”إسماعيل”شوية”مراد غمض عينيه كايلتاقط أنفاسو ونطق”إسماعيل أنا بغيت نتزوج بسهام واخا تا مابقاتش حاملة

ولكن انا بغيتها ماشي غير باش نسترها لا بغيتها حيت قلبي بغاها”إسماعيل تنهد بقلة حيلة ونطق”ولكن هي مابغاتش”مراد”أنا نقنعها”إسماعيل طبطب على كتافو”ماتضغطش عليها دابا مابغيتش يتزاد عليها الحال”مراد كايدوي وعينيه فبلاصة اخرى”ماتخافش”إسماعيل”دابا باقا متأثرا من أش دار ليها داك الزام*ل مانظنش باقا غاتتيق فشي واحد أصلا”مراد كرز على يديه”غانقنعها”إسماعيل”ايلا سمعت بلي قلقتيها ولا شي حاجة ديك الساعة هضرة أخرى أمراد غاننسا اش درتي على قبلي”مراد”ماتخافش مانقدرش أصلا”إسماعيل هز راسو بالإيماءجرو ومشاو گلسوتا نطق اسماعيل”نسيت ما قلت ليك غاتمشي معايا نخطبو”مراد باستغراب”شكون غانخطبو؟!!!!”إسماعيل بابتسامة”الكسالة”

ترقبو دائما جديد القصص بالدارجة المغربية , مع موقع قصة

قصص سفالة لها علاقة بالقصة :
قصة بنت الفقيه – قصة سفالة – الجزء 1
قصة – قصتي مع صاحب خويا – الجزء الأول –
قصة ليلة الدخلة
قصة اول مرة نمارس الجنس الجزء – 5 –

قصة سفالة كسالة في حمام الرجال – 9issa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *